Advertise

 
الخميس، 21 ديسمبر 2017

معركة استعادة الموصل قضت على ارواح 11 ألف مدني

0 comments


نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية موضوعا بعنوان "معركة استعادة ​الموصل​ قضت على ارواح 11 ألف مدني"، أشارت فيه إلى ان "نحو 11 ألف مدني لقوا مصرعهم خلال المعارك التي شنها الجيش ​العراقي والقوات المساندة له لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم داعش وهذا العدد يمثل عشرة أضعاف عدد الضحايا المتوقع في تقديرات سابقة للعملية".

وأوضحت ان " ثلث هذا العدد من الضحايا سقط بسبب القصف الجوي او الصاروخي او المدفعي علاوة على قذائف الهاون من جانب ​القوات العراقية​ أو القوات التي تدعمها ​الولايات المتحدة​ الأمريكية بينما سقط الثلث الثاني في عمليات لتنظيم الدولة بينما لم يتضح حتى الآن سب مقتل الثلث الأخير".

وأشارت ​الجريدة​ إلى أن "أعداد الضحايا وثقتها وكالة أسوشيتدبرس في دراسة لها بالاعتماد على بيانات الخسائر في الارواح وتقارير ​المستشفيات​ وتقارير القتلى التي نشرتها منظمات مدنية منها منظمة "إير وورز" التي توثق الغارات الجوية في العراق و​سوريا​". وأضافت ان "الولايات المتحدة اعترفت فقط بالمسؤولية عن مقتل 326 شخصا في العراق وقالت الإدارة الاميركية انها لا تملك الموارد اللازمة لإرسال محققين مستقلين للتحقق من عدد القتلى الذين تسببت في سقوطهم".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة