Advertise

 
الأحد، 12 نوفمبر، 2017

"التايمز": أمير سعودي معتقل يعيد فتح قضية أكبر صفقة أسلحة "اليمامة" التي أوقفها بلير

0 comments
يبدو أن أكبر حملة لمكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية، التي أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وطالت عدد من الأمراء البارزين ورجال الأعمال، لم يقتصر صداها داخل المملكة فقط، ولكنها وصلت إلى فتح قضايا فساد في بريطانيا أيضا.

صحيفة "التايمز" البريطانية، قالت إن أكبر صفقة أسلحة في بريطانيا تتعرض لإمكانية فتح التحقيق فيها مرة أخرى بعد سنوات طويلة، بعد أن وضعتها السعودية في صلب تحقيق جنائي عاجل في إطار حملة مكافحة الفساد في المملكة.

الصحيفة البريطانية قالت، إن أحد الأمراء ورجال الأعمال السعوديين المحتجزين في المملكة، ضمن حملة مكافحة الفساد غير المسبوقة، هو الأمير تركي بن ناصر، أحد أهم المشاركين في إتمام صفقة الأسلحة البريطانية المعروفة باسم صفقة "اليمامة".

ولفتت إلى أن القرار السعودي بالتحقيق في الصفقة، البالغة قيمتها 43 مليار جنيه إسترليني، أدى إلى ضغوط سياسية كبيرة في بريطانيا لإعادة فتح تحقيقاتها في صفقة "اليمامة"، التي أوقف التحقيق فيها عام 2006 بناء على أوامر من توني بلير، رئيس الوزراء آنذاك.

"التايمز" نقلت عن السير فينس كيبل، زعيم الحزب الديموقراطي الليبرالي، القول إن "مطالبة المملكة العربية السعودية بريطانيا بالنظر في ادعاءات الفساد التي دارت حول اتفاق السلاح منذ سنوات يعتبر اتهام لسياستنا الخارجية"، معلقا بالقول "الحقيقة البشعة وراء هذا الأمر لن تتضح أبدا".

كيبل تابع حديثه "من المحرج أن تقودنا السعودية إلى الشفافية"، مطالبا السلطات المعنية بإعادة فتح هذه القضية.

آن كلويد، النائبة العمالية التي أبدت مخاوفها بشأن الصفقة، قالت إنها ستقدم طلب التحقيق السعودي إلى لجنة الشؤون الخارجية، مضيفة "آمل أن تقدم السلطات المعنية التعاون الكامل مع أي تحقيق جديد وأحثهم على المشاركة".

وشملت صفقة "اليمامة" بيع عدد من الأسلحة والمعدات، وخاصة الطائرات المقاتلة، من قبل شركة "بي أيه إي سيستمز"، إلى المملكة العربية السعودية على مدى عقدين منذ الثمانينيات.

وبحسب الصحيفة البريطانية "تم فتح التحقيق في الصفقة، في عام 2004، إلا أنه توقف بعد عامين بعد أن ضغطت السعودية بشدة على الحكومة خوفا من الأضرار التي لحقت بسمعتها. وإذا ما أزيلت العقبات السعودية أمام التحقيق، فإن الطريق يصبح ممهدا لبريطانيا لاستئناف تحقيقها".

"التايمز" نقلت عن مصدر رفيع المستوى قوله إن الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز هو من بين المحتجزين، مضيفا أن اتفاق اليمامة يجري إعادة التحقيق فيه.

وأضاف المصدر إن "الأمر يتعلق بتراكم العديد من قضايا الفساد في ليلة واحدة، البعض منها معروف، ولكن تم تجاهله لسنوات مثل فضيحة اليمامة والأمير تركي بن ناصر".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة