Advertise

 
الخميس، 2 نوفمبر، 2017

الحريري للسعودية: لا مجال لاخراج وزارء حزب الله من الحكومة

0 comments


كشفت أوساط سياسيّة مُطلعة عبر صحيفة "الديار" أن رئيس الحكومة ​سعد الحريري ​ شرح للمسؤولين السعوديّين الذين إلتقاهم في الساعات الماضية، ولا سيّما منهم وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي يُمسك شخصيًا بالملفّ اللبناني، ووزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ​ثامر السبهان​، أنّ هامش مُناوراته ضُد "​حزب الله​" محدود، حيث لا مجال لإخراج وزراء "حزب الله" من الحُكومة"، مشيرة الى أن "الحريري أبلغ المسؤولين السُعوديّين أنّ خيار تقديم إستقالته لا يُؤمّن النتيجة المرجوّة منه على الإطلاق، بل سيُسفر عن إرتدادات سلبيّة أكثر، لأنّ تحوّل حُكومته إلى حُكومة تصريف أعمال سيُفقده سُلطته التنفيذيّة التي تحول دون دفع لبنان نحو محور مُغاير لما هو فيه حاليًا، وسيضعف موقعه وموقع "​تيار المستقبل​" عشيّة ​الإنتخابات​ النيابيّة، من دون أن يُسفر عن أيّ ضغط يُذكر على حزب الله".

ولفتت الى أن "الحريري شرح للسعوديين أنّ تصعيد المُواجهة السياسيّة والإعلاميّة من قبله ضُدّ "حزب الله" سيدفع هذا الأخير إلى التشدّد أكثر، وأنّ ​سياسة​ تدوير الزوايا تبقى الأفضل للحفاظ على لبنان وعلى إستقراره، وللنأي به عن المشاريع الإقليميّة المشبوهة"، كاشفة أن "رئيس الحكومة أكّد للمسؤولين السعوديّين الذين إلتقاهم بأنّه وعلى الرغم من ليونته الظاهرة، يرفض رفضًا قاطعًا تقديم أي تنازلات إضافيّة، خارج تلك التي قدّمها لإنجاح التسوية التي حصلت في العام الماضي، وأفضت إلى إنتخاب رئيس جديد للجُمهورية وإلى تشكيل حكومة موسّعة برئاسته وإلى إنطلاق عجلة الدولة على مُختلف الصُعد، بعد حال من الشلل لمدّة زمنيّة بلغت نحو عامين ونصف العام".

وأشارت المعلومات الى أن "الحريري شدّد على أنّه سيُواجه بحزم أيّ مُحاولات لدفع لبنان نحو التطبيع مع ​النظام السوري​، وأي مُحاولات لإخراج لبنان من موقعه الرسمي إلى جانب الدُول العربيّة والخليجيّة. وأكّد أنّ تمسّكه بالإستقرار الداخلي وبالتسوية التي حصلت، وكذلك بالأمن الإقتصادي الإجتماعي للبنانيّين، لا يعني أنّه سيسكت على أي تجاوز مُستقبلي لسُلطاته، أو على أيّ مُحاولات لجرّ لبنان إلى مواقف أو إلى تحالفات لا إجماع عليها أو تتعارض مع إنتمائه العربي، حيث أنّه سيرفع وتيرة إعتراضاته على أيّ خرق لأسس التسوية. كما أكّد أنّ المُواجهة الأفضل تتمثّل في الإنكباب على تحضير اللوائح الإنتخابيّة الكفيلة بإحتفاظ المُستقبل والقوى الحليفة له على أغلبيّة عدديّة في ​مجلس النواب​، لمنع نقل لبنان من موقع لآخر".

وتوقّفت الأوساط عند مُسارعة رئيس "الحزب التقدّمي الإشتراكي" النائب وليد جنبلاط إلى إبلاغ قيادة "تيّار المُستقبل" بأنّه مُصرّ على التمسّك بما جرى التوافق عليه مع "حزب الله" لجهة تنظيم الخلافات أكان بالنسبة إلى النظام السوري أو الوضع الداخلي. وأنّه يُحذّر من مغبّة الإنزلاق في تبنّي أيّ خطط مُواجهة بأبعاد إقليميّة، أو في تطبيقها في لبنان. وأبلغ جنبلاط قيادة المُستقبل بأنّ المطلوب تقريب وجهات النظر والسعي بجهد لحوار إيراني - سعودي لحلّ المشاكل المُتفاقمة، بدلاً من الإنخراط في أيّ إجراءات من شأنها زيادة التشرذم والإنقسامات القائمة.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة