Advertise

 
الجمعة، 24 نوفمبر 2017

تفاصيل الهجوم الأكثر دموية في مصر

0 comments
أصبح الهجوم على المصلين في مسجد الروضة بشمال سيناء هو الأكثر دموية في تاريخ مصر إذ بلغ عدد ضحاياه 235 قتيلا و109 مصابين، بحسب بيان النائب العام المصري، متجاوزا عدد قتلى تفجير وسقوط طائرة "متروجيت" في سيناء الذي أسفر عن مقتل 224 شخصا في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2015.

واستهدف الهجوم المصلين خلال أداء صلاة الجمعة في مسجد الروضة الذي يقع بين بئر العبد والعريش في شمال سيناء. وتعد قرية الروضة مسقط رأس الشيخ الراحل عيد أبوجرير، الذي يعتبر الأب الروحي للطرق الصوفية في سيناء.

وأكد شهود عيان وناجون أن مسلحين أطلقوا النار على المصلين الذين كانوا يحاولون الهرب من المسجد بعد التفجير، ونصبوا كمائن حيث أطلقوا النار على سيارات الإسعاف التي حاولت نقل الضحايا من موقع الهجوم.

وقال شاهد عيان يدعى أشرف أبوسالم، ويبلغ من العمر 27 عاما، إنه عندما توقف المصلون عن الهروب من المسجد، دخل المسلحون إلى المسجد وأطلقوا النار على المصلين. وأضاف أشرف أبوسالم، الذي كانت ملابسه ملطخة بالدماء، إذ كان يساعد في حمل الضحايا، أنه دخل المسجد بعد الهجوم ويبدو من جثث القتلى أنهم تعرضوا لطلقات من الخلف.

وقال أسامة، الذي رفض نشر بقية اسمه، إنه كان يقود واحدة من أوائل سيارات الإسعاف التي حاولت الوصول إلى مكان الحادث وتعرضت سيارته لطلقات نارية ما دفعه إلى التراجع. وأضاف أن سيارات الإسعاف القادمة من العريش فقط هي التي نجحت في الوصول إلى موقع الهجوم بعدما قامت القوات الأمنية بتأمين طريقها.  

وأكد مصدر عسكري مصري أن القوات الجوية تنفذ عملية لملاحقة مرتكبي الهجوم على مسجد الروضة. وقال المصدر إن العملية بدأت عقب الهجوم على المسجد، مضيفا أن الجيش سينفذ عملية عسكرية للرد على هذا الهجوم، مثلما أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وقبل أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، تعهد السيسي بالثأر لضحايا الهجوم. وقال: "تم إعلان حالة الحداد في مصر 3 أيام على هذا الحادث الأليم الغادر الخسيس الجبان الذي يهدف إلى تحطيم معنوياتنا وتدمير صلابتنا والتشكيك في قدرتنا". وأضاف: "هذا العمل الإرهابي الآثم يزيدنا صلابة وقوة وإرادة في أن نقف ونتصدى ونكافح ونحارب الإرهاب ولن يزيدنا إلا إصرارا ولن يزيدنا إلا وحدة".

وتابع السيسي بالقول إن "القوات المسلحة والشرطة المدنية ستقوم بالثأر لشهدائنا، واستعادة الأمن والاستقرار بمنتهى القوة خلال الفترة القليلة القادمة. وسنرد على هذا العمل بقوة غاشمة في مواجهة هؤلاء الشرذمة المتطرفين الإرهابيين التكفيريين"،
واعتبر السيسي أن "ما يحدث في سيناء هو انعكاس للجهود التي نبذلها في مواجهة الإرهاب، نحن نحاربهم وحدنا، ومصر تواجه الإرهاب بالنيابة عن المنطقة والعالم بالكامل. وهناك محاولة لتحطيم إرادتنا وتحركاتنا لإيقاف المخطط الإجرامي الرهيب الذي يهدف لتدمير ما تبقى في المنطقة". فيما سارع زعماء الدول العربية والعالم بإدانة الهجوم وتوجيه العزاء للسلطات المصرية والشعب المصري في ضحايا الحادث.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة