Advertise

 
الأحد، 15 أكتوبر، 2017

ألمانيا ترفض تصريحات ترامب بشأن برنامج إيران النووي

0 comments

قال وزير الخارجية الألماني‭‭ ‬‬يوم السبت إن الولايات المتحدة إذا ألغت الاتفاق النووي الإيراني أو أعادت فرض عقوبات على طهران فإن ذلك قد يدفع إيران لتطوير أسلحة نووية ويزيد خطر الحرب قرب أوروبا.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رفض يوم الجمعة التصديق رسميا على أن إيران ملتزمة بالاتفاق الموقع في عام 2015 برغم أن المفتشين الدوليين قالوا ذلك. وهدد بأنه قد يلغي الاتفاق نهائيا.

وقال وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل لإذاعة دويتشلاند فونك إن ترامب بعث ”إشارة صعبة وخطيرة“ عندما كانت الولايات المتحدة تتعامل أيضا مع أزمة كوريا الشمالية النووية.

وأضاف ”قلقي الكبير هو أن ما يحدث في إيران أو مع إيران من منظور أمريكي لن يظل مسألة إيرانية لكن الكثيرين في العالم سيفكرون إذا ما كانوا هم أنفسهم ينبغي أن يمتلكوا أسلحة نووية نظرا لأن مثل هذه الاتفاقات تلغى“.

وقال ”ثم سيترعرع أطفالنا وأحفادنا في عالم شديد الخطورة“.

وأشار إلى أنه إذا ألغت الولايات المتحدة الاتفاق أو أعادت فرض عقوبات على إيران فسيمنح ذلك المحافظين في طهران، الذين يعارضون التفاوض مع الغرب، اليد العليا.

وقال ”ثم قد يتحولوا إلى تطوير أسلحة نووية“ مضيفا أن الكيان الصيهوني  لن سقبل ذلك و”سنعود إلى حيث كنا قبل 10 أو 12 عاما مع خطر الحرب القريبة نسبيا من أوروبا“.

وحث الولايات المتحدة على عدم تعريض أمن حلفائها وشعبها للخطر لأسباب سياسية محلية.

وأشاد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بالاتفاق النووي وقال إنه مهم لمنع إيران من تطوير قنبلة نووية. ووقعت الصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي على الاتفاق.

وحذر الحلفاء الأوروبيون من خلاف مع واشنطن بسبب الاتفاق النووي وقالوا إن إلغاءه يقوض مصداقية الولايات المتحدة في الخارج.

ومنح ترامب الكونجرس الأمريكي 60 يوما لاتخاذ قرار بشأن إعادة فرض عقوبات اقتصادية على إيران بعدما تم رفعها في عام 2016.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة