Advertise

 
الاثنين، 23 أكتوبر، 2017

نجل مسؤول ليبي سابق: رفض والدي عرضا من ساركوزي فقصف الناتو منزل أسرتنا!

0 comments
 كشف خالد الحميدي، نجل أحد المسؤولين الليبيين السابقين المقربين من الزعيم الراحل معمر القذافي، أن باريس عرضت على والده مغادرة ليبيا إلى فرنسا ووعدته بدعمه ليكون رئيسا لليبيا.

ونقلت وكالة أنباء "سبوتنيك" عن خالد الحميدي أن مكتب الرئيس الفرنسي الأسبق، نيكولا ساركوزي اتصل بوالده في مايو/أيار 2011، عارضا عليه خروجا آمنا من ليبيا إلى فرنسا، وتقديم الدعم له لاحقا لاختياره رئيسا لليبيا.

وكشف نجل الخويلدي الحميدي أن مكتب ساركوزي وعد والده في تلك المكالمة الهاتفية، بتجهيز "طائرة خاصة لنقله وعائلته من مدينة جربة التونسية إلى باريس"، مضيفا أن والده رفض العرض الفرنسي ورد محتدا: " أنا لست موظفا في ثورة الفاتح، أنا شريك في هذه الثورة وأنزلت العلم الأمريكي بيدي وحميت بلادي من المستعمر ولن أكون في يوم خائنا لوطني أو عميلاً لأحد".

وأوضح نجل الخويلدي الحميدي أن منزل أسرته في مدينة صرمان تعرض للقصف بعد أسابيع قليلة من المكالمة الهاتفية. وقبل ذلك بأيام، قُصف مكتب والده في طرابلس.

وقال خالد الخويلدي الحميدي في هذا الشأن: "نحن لم نغادر منزلنا رغم شعورنا بتهديد ساركوزي حيث لم نتوقع أن يكون بيتنا بساكنيه من الأطفال والنساء والمدنيين هدفا عسكريا مشروعا، منزلنا لم يكن يوماً منطقة عسكرية ولم يحتو ترسانة أسلحة".

واتهم نجل الحميدي حلف الناتو بتعمد استهداف منزل أسرته وقتل 13 شخصا من أقاربه، مشددا على أنه لا يعتقد أن "أجهزة الاستكشاف العسكرية الدقيقة اختلط عليها الهدف من كونه المنزل أو مركز اتصالات"، وذلك ردا على ادعاءات الحلف بأن المنزل كان هدفا عسكريا مشروعا "لوجود لواقط استقبال تلفزيونية أسماها مبنى اتصالات".

من جهة أخرى، أعرب نجل الخويلدي الحميدي عن تقديره للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لكونه "أول رئيس في العالم تحدث بشجاعة متناهية عن الخطأ الفادح بضرب ليبيا وقتل القائد معمر القذافي"، مناشدا إياه "بأن لا يدخر جهداً في حماية ليبيا من الإرهاب والتقسيم".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة