Advertise

 
الأحد، 8 أكتوبر، 2017

أنقرة تؤكد استعدادها لإغلاق أنبوب النفط مع إقليم كردستان العراق إذا طلبت بغداد ذلك

0 comments


قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم السبت، إن بلاده ستتعامل "بجدية مع أي طلب تتقدم به الحكومة العراقية بشأن إغلاق أنبوب النفط مع إقليم شمال العراق".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها جاويش أوغلو لقناة "فرانس 24" الفرنسية، تطرق فيها للاستفتاء الذي أجرته إدارة إقليم كردستان العراق والذي وصفته بغداد وأنقرة بغير الشرعي والباطل.

ولفت الوزير التركي إلى أن بلاده أغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات المتوجهة إلى الإقليم، بناء على طلب بغداد، كما أن شركات الطيران التركية أوقفت رحلاتها إلى أربيل، عاصمة الإقليم ومدينة السليمانية.

وحول موضوع المعابر الحدودية، لفت إلى أن "المعابر هي ليست بين تركيا وإدارة إقليم شمال العراق، وإنما بين تركيا والعراق". وأكد الوزير أن "تركيا ستخاطب الحكومة العراقية المركزية فيما يخص السيطرة على المعابر".

وفي 25 سبتمبر/أيلول الماضي، أجرت سلطات كردستان العراق استفتاء بشأن الانفصال عن العراق، الأمر الذي أسفر عن تصاعد التوتر بين الإقليم والحكومة العراقية المركزية، إضافة إلى الرفض القاطع للاستفتاء من قبل كل من تركيا وإيران، وردود فعل سلبية عربيا ودوليا.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لوّح، في يوم إجراء الاستفتاء، بإغلاق خط أنابيب نقل نفط إقليم كردستان العراق، المار عبر تركيا إلى الخارج. وقال الرئيس التركي حينها: "فلنر بعد اليوم لمن سيبيع الإقليم الكردي في العراق النفط؟ الصنبور لدينا، وعندما نغلقه ينتهي الأمر".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة