Advertise

 
الاثنين، 16 أكتوبر، 2017

ارتفاع عدد ضحايا هجومي الصومال إلى أكثر من 200 قتيل

0 comments
 قال مسؤولون يوم الأحد إن ما يربو على 200 شخص قتلوا في تفجيرين متزامنين بالعاصمة الصومالية ليصبح واحدا من أشد الهجمات دموية في البلاد منذ شن متشددون  تمردا في عام 2007. 

وأعلن الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو الحداد ثلاثة أيام ودعا إلى التبرع بالدم وتقديم مساعدات مالية لضحايا هجومي السبت. وأصيب مئة شخص على الأقل.

وقال في تغريدة على تويتر إن الهجوم المروع الذي وقع يوم السبت يبرهن على أن ”العدو“ لن يتوانى عن عمل أي شيء يسبب الألم والمعاناة للشعب ودعا إلى التوحد ضد الإرهاب.

وقالت الشرطة إن شاحنة ملغومة انفجرت يوم السبت أمام فندق عند تقاطع كيه 5 الذي تصطف على جوانبه مكاتب حكومية وفنادق ومطاعم وأكشاك مما أدى إلى تدمير مبان واندلاع النيران في سيارات. وبعد ذلك بساعتين وقع انفجار آخر في منطقة أخرى بالعاصمة. 

وقال عبد الفتاح عمر حلان المتحدث باسم رئيس بلدية مقديشو لرويترز ”تأكدنا من مقتل 200 مدني في تفجير أمس. نعلم أن عدد القتلى أكبر من ذلك. لا يزال كثير من الأشخاص لا يجدون ذويهم“.

وذكر متحدث باسم خدمة الإسعاف أن أكثر من 250 شخصا أصيبوا خلال تفجيري يوم السبت. 

وقال عبد القادر عبد الرحمن مدير خدمة الإسعاف لرويترز ”بعض من بحثوا عن أقاربهم لم يعثروا إلا على أشلاء لا يمكن التعرف عليها“.

وقالت خدمة الإسعاف عبر تويتر ”خلال الأعوام العشرة من الخبرة في مقديشو لم نر شيئا كهذا من قبل“.

وكتبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر على تويتر ”نحن في حداد لفقدنا خمسة من المتطوعين الصوماليين في الهلال الأحمر قتلوا في هذا الهجوم“.

وتمشط الشرطة وعمال الإنقاذ أنقاض المباني المدمرة يوم الأحد. وعثروا على عشرات الجثث ليل السبت ومعظمها تفحم إلى درجة تحول دون التعرف عليها.

وهرع المئات إلى التقاطع بحثا عن أفراد عائلاتهم المفقودين وأغلقت الشرطة المنطقة بالمتاريس لأسباب أمنية.

ولم يرد إعلان بالمسؤولية على الفور إلا أن حركة الشباب المتحالفة مع تنظيم القاعدة كثيرا ما تشن هجمات في العاصمة وفي أماكن أخرى بالبلاد. 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة