Advertise

 
السبت، 9 سبتمبر، 2017

آخ يا بلدنا - الخونة الأكراد يفرضون لغتهم على العرب في مدارس الرقة.

0 comments


افتتحت المدارس أبوابها للمرة الأولى منذ سنوات في بعض مناطق محافظة الرقة السورية، التي تم تحريرها من تنظيم "داعش" الإرهابي، وباتت تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وألقى تقرير لوكالة "رويترز" الضوء على المنهاج الدراسي المقرر في المناطق الخاضعة لسيطرة "قسد"، والأسئلة المتعلقة بكيفية إدارة الأجزاء التي يغلب العرب على سكانها شمال سوريا بعد دخولها تحت سيطرة الأكراد، الأمر الذي من شأنه أن يسبب توترا عرقيا في المستقبل.

وستدرس المدارس في أنحاء الرقة هذا العام منهاجا جديدا يستند إلى الكتب القديمة لكنه يمحو فكر "حزب البعث"، وهو قرار وافق عليه المعلمون العرب والأكراد على حد سواء.

وكان مستشار كبير لقوات سوريا الديمقراطية ومنسق يعمل مع التحالف الأمريكي، قد رجح أن اللغة الكردية سيجري تدريسها للتلاميذ الأكراد في أنحاء الرقة هذا العام، على غرار ما يحدث في المدارس الأخرى في المناطق الواقعة تحت سيطرة "قسد"، الأمر الذي أثار حفيظة المسؤولين المحليين.

ويقول المسؤولون إن ذلك يحتاج إلى توافق عام في الرأي ملمحين إلى مخاوف من أن إضافة هذه اللغة إلى المناهج على نحو متسرع يمكن أن تحدث اضطرابات.

ونقلا عن "رويترز" فقد كانت المدارس قبل الحرب تسودها مناهج حزب البعث الحاكم في سوريا،، أما الآن يتعلم الأكراد لغتهم الأم حتى في بعض البلدات ذات الأغلبية العربية، في ظل إصرار المسؤولين الأكراد في الرقة على فرض مناهجهم.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة