Advertise

 
الأربعاء، 20 سبتمبر، 2017

مئات الكنديين يطالبون بسحب الجنسية الكندية الفخرية من زعيمة ميانمار

0 comments


طالب المئات من المحتشدين أمام البرلمان الكندي اليوم في العاصمة أوتاو، الحكومة بسحب الجنسية الكندية الفخرية التي كانت قد منحتها لزعيمة ميانمار، أونغ سان سوكي، في عام 2007.

وكان من بين المتظاهرين نواب في البرلمان وحقوقيون احتجوا على الممارسات التي تقوم بها السلطات في ميانمار ضد أقلية الروهينغا المسلمة، وطالبوا حكومة بلادهم بالتدخل لإنهاء الجرائم التي ترتكب ضد مسلمي الروهينغا، داعين رئيس الوزراء جاستين ترودو، إلى الانضمام للمطالبين بخلق ملاذ آمن لمسلمي الروهينغا داخل ميانمار كوسيلة للعمل على التزامهم بمسؤولية حماية السكان الضعفاء من الاضطهاد والعمل لتحقيق هذا الغرض مع مفوضية الأمم المتحدة للاجئين.

وفي هذا السياق أشارت وسائل الإعلام الكندية التي غطت الفعالية، إلى أن أكثر من 400 ألف من أفراد أقلية الروهينغا المضطهدة اضطروا للفرار نحو بنغلاديش المجاورة كلاجئين وفقا للأرقام الأخيرة للأمم المتحدة، وذلك بعد قيام جيش ميانمار بحرق منازلهم.

ويمارس بحق أقلية الروهينغا داخل إقليم أركان غرب ميانمار إبادة جماعية يقوم بها جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، بحسب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، الذي قال إن ما يقوم به الجيش هناك عبارة عن "عمليات تطهير عرقية".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة