Advertise

 
الخميس، 28 سبتمبر، 2017

ظريف يهدد ترامب: مراجعة الصفقة النووية قد يفتح "أبواب جهنم"!

0 comments


حذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من خطورة ما وصفه بـ"أوهام" الولايات المتحدة حول إمكانية إعادة النظر في بعض شروط الصفقة النووية مع طهران.

وفي مقابلة مع وكالة "أسوشيتد برس"، اليوم الأربعاء، أشار الوزير الإيراني إلى عدم واقعية أي محاولة لإعادة النظر في بنود من "خطة العمل المشترك" لتطبيق الاتفاق النووي بين إيران والمجتمع الدولي تخص المواعيد الزمنية والتقييدات التي تخضع لها نشاطات طهران في المجال النووي. وقال ظريف إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حال إقدامه على هذه الخطوة "سيفتح أبواب جهنم".

وكان ظريف قال، الأحد الماضي، في مقابلة مع شبكة "سي إن إن"، إن إيران تحتفظ بحقها في استئناف تطوير برنامجها النووي بوتيرة مسرعة في حال انسحاب الولايات المتحدة من الصفقة النووية، مشيرا إلى أن هذا البرنامج سيبقى سلميا.

وفي 14 يوليو/تموز 2015 توصلت إيران و"سداسية" الدول (الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا) إلى اتفاق لتسوية الملف النووي الإيراني، عبر تبنيها "خطة العمل المشتركة". وأُعلن في 16 يناير/كانون الثاني 2016 عن دخول الاتفاق حيز التنفيذ. وتقتضي "خطة العمل" إلغاء العقوبات المفروضة ضد طهران بسبب برنامجها النووي من قبل مجلس الأمن الدولي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. في المقابل، تعهدت طهران بتقييد نشاطاتها النووية عبر وضعها تحت إشراف الأمم المتحدة.

ومنذ وصول ترامب إلى كرسي الرئاسة، تندد الإدارة الأمريكية بالاتفاق الذي تعهد ترامب العام الماضي بتمزيقه.

ويوم السبت الماضي، اعتبر ترامب أن التجربة الصاروخية الجديدة التي أجرتها إيران تزيد من الشكوك في جدوى الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول العظمى معها في 2015. وكتب ترامب تغريدة على تويتر: "إيران اختبرت لتوها صاروخا باليستيا قادرا على بلوغ إسرائيل. إنهم يعملون أيضا مع كوريا الشمالية. فعليا ليس هناك اتفاق".

ومن المقرر أن يبلغ ترامب الكونغرس في 15 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل إذا كان يعتبر أن طهران تفي بالتزاماتها في إطار الاتفاق النووي. وفي حال اعتبر أنها لا تلتزم، فسيفتح ذلك المجال أمام عقوبات أمريكية جديدة بحق طهران، وقد ينتهي الأمر إلى انهيار الاتفاق. وقال ترامب يوم الأربعاء الماضي إنه اتخذ قراره ولكنه ليس جاهزا بعد للكشف عنه.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة