Advertise

 
الأربعاء، 20 سبتمبر، 2017

في ظل التعزيزات العسكرية.. تركيا تحذر من دولة افتراضية على حدودها

0 comments
صرّح "بن علي يلدرم" رئيس الوزراء التركي بأنّ بلاده لن تتوانى عن الرد المناسب إزاء محاولات PYD وPKK في إنشاء دولة افتراضية على حدود تركيا الجنوبية مع كلّ من سوريا والعراق.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال اجتماعه مع ممثلي المنظمات المدنية ووجهاء  الرأي في ولاية شانلي أورفا، تطرّق فيه إلى محاولة PYD وPKK في إنشاء دولة افتراضية على حدودها مع كل من سوريا والعراق، وإلى حسن الضيافة التي استقبل فيها أهالي شنالي أورفا اللاجئين السوريين، بالإضافة إلى موقف حزب الشعب الجمهوري من السياسة التي تتبعها الحكومة.

وأوضح  يلدرم أنّ تركيا لن تقبل بفرض سياسة أمر الواقع عليها في المناطق الحدودية مع سوريا والعراق، قائلا في هذا السياق: "حذاري من أن يسعى البعض إلى فرض سياسة أمر الواقع على تركيا في المنطقة الجنوبية من حدودها، فليعلم أولئك الذين يسعون إلى إنشاء دولة افتراضية في سوريا والعراق، منساقين خلف السراب أنّ تركيا لن تتردد في الردّ على أي تهديد من شأنه أن يهدد أمنها القومي سواء في الداخل التركي أم خارجه".

وأكّد يلدرم أنّ تركيا قامت بالتحذيرات اللازمة في هذا الصدد، مؤكدا عزم بلاده وإصرارها على اتخاذ الخطوات اللازمة في حال عدم الاستجابة للتحذيرات.

وأضاف أنّ القوات المسلحة التركية ستستمر في مكافحة الإرهاب الذي يستهدف أمن واستقرار الشعب التركي، مضيفا: "إنّ حربنا ضد الإرهاب لن تنتهي قبل القضاء على آخر إرهابي يوجّه سلاحه ضد المواطنين الأتراك".

وفي سياق مختلف انتقد بن علي يلدرم استنجاد حزب الشعب الجمهوري المعارض بالغرب ضد بلاده، قائلا: "الحزب المعارض يجب أن يُنظر إليه على أنّه البديل عن الحكومة، فبدلا من أن يشكو حزب الشعب الجمهوري تركيا إلى الخارج فليعِد الشعب بما يمكن أنّ يقدّمه له من خدمات".

وختاما أثنى يلدرم على حسن الضيافة التي استقبل فيها أهالي ولاية شانلي أورفا اللاجئين السوريين الفارين من الحرب المشتعلة في بلادهم، مضيفا: "ما تشهده سوريا وصمة عار على جبين الإنسانية، ونحن كتركيا عملنا على احتضانهم ورعايتهم في الوقت الذي تخلّى فيه العالم عنهم، وهذا هو واجبنا الإنساني تجاههم".
جدير بالذكر أنّ تصريحات يلدرم حول موقف بلاده إزاء محاولات إنشاء دولة افتراضية على حدودها مع سوريا والعراق تأتي في ظل إرسال تركيا تعزيزات عسكرية إلى ولاية هاطاي الحدودية مع سوريا، وكذلك إلى ولاية لواء إسكندورن الساحلية.

وبحسب خبر أوردته صحيفة يني شفق، أرسلت القوات المسلحة التركية عبر الخطوط الحديدية 30 شاحنة محملة بالمعدات العسكرية بهدف تكثيف التعزيزات على الحدود مع سوريا، كما أرسلت سفينة عسكرية رست في ميناء إسكندرون الساحلية.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ التعزيزات العسكرية المكثفة من قبل تركيا تأتي تحضيرا لعملية محتملة ضد PKK و PYD في سوريا، وضد بارزاني في شمال العراق.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة