Advertise

 
الأحد، 17 سبتمبر، 2017

الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ 35 لمجزرة صبرا وشاتيلا على يد القوات الإنعزالية رديفة العدو العدو الصهيوني

1 comments


أحيا الفلسطينيون يوم أمس الذكرى الـ 35 لمجزرة صبرا وشاتيلا، التي ارتكبها ميليشيا القوات الإنعزالية "اللبنانية" رديفة جيش الإحتلال الصهيوني في 16 أيلول عام 1982 في لبنان وراح ضحيتها الآلاف.

وأكدت حركة "فتح" في بيان، أن المجزرة "جرح فلسطيني نازف في الذاكرة الفلسطينية لا يمكن بأي حال من الأحوال نسيانها"، مضيفة أن صبرا وشاتيلا "ليست المجزرة الأولى أو الأخيرة، التي ارتكبها الاحتلال بحق شعبنا"، مستذكرة الطنطورة وقبية ودير ياسين وجنين.

وطالبت الحركة "المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهما التاريخية والقانونية والأخلاقية" تجاه الفلسطينيين، ومعاقبة إسرائيل "على كافة الجرائم التي ارتكبتها وما زالت".

هذا واعتبرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، هذه المجزرة "فصلا مأساويا في التاريخ الفلسطيني، فبعد مضي خمسة وثلاثين عاما، ستبقى صبرا وشاتيلا شاهدا على إرهاب إسرائيل وهمجيتها تجاه الشعب الفلسطيني بأسره، وإن هذه المجزرة وغيرها من المجازر التي ارتكبها الاحتلال لن تمر دون عقاب".

وإلى اليوم لا يعرف أحد عدد ضحايا المجزرة، التي استمرت 43 ساعة متواصلة، في منطقة صبرا ومخيم شاتيلا للاجئين الفلسطينيين قرب العاصمة اللبنانية بيروت، حيث قدرت منظمات إنسانية ودولية عدد القتلى وغالبيتهم من الفلسطينيين إلى جانب لبنانيين بنحو 3500 شخص، علما أن 20 ألف نسمة كانوا يسكنون المخيم وقت حدوث المجزرة.

مشاركة واحدة حتى الآن .

  1. انها لايام بشعة سوداء مرت على بيروت الصابرة الصامدة والمقاومة
    ولكن عزاؤنا انه على اثرها انطلقت جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية التي سطرت اروع الملاحم والبطولات ابتداء من بيروت الابية حتى تم دحر الصهاينة على عدة مراحل من الجبل اولا ثم من الاقليم ثم الى الشريط الحدودي. لقد خرج الاحتلال الغاشم من بيروت وهو يعلن على مكبرات الصوت يا اهل بيروت اننا منسحبون لا تطلقوا النيران علينا
    .................

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة