Advertise

 
الخميس، 31 أغسطس، 2017

مساجد هيوستن تفتح أبوابها أمام ضحايا إعصار هارفي

0 comments


فتح مسلمو ولاية تكساس الأمريكية أبواب مساجدهم أمام مئات المشردين جراء تبعات إعصار "هارفي"، الذي ضرب مناطقهم على مدار 5 أيام، على التوالي.

وأجبر الإعصار والأمطار الغزيرة والفيضانات الناجمة عنها آلاف الأشخاص على ترك منازلهم بحثا عن مآوي آمنة، وتمكن المئات منهم الحصول على ملاجئ في ما لا يقل عن 12 مسجدا بمنطقة هيوستن الكبرى.

وأوضح مدير الجمعية الإسلامية لهيوستن الكبرى (ISGH)، مسرور جواد خان، في مقابلة مع إذاعة "PRI"، أن الأشخاص، الذين احتضنتهم المساجد، ليس جميعهم من الطائفة المسلمة في الولاية، قائلا: "إننا نرحب بكل شخص (يريد الحصول على إيواء في مساجدنا)".

وأشار خان إلى أن ما لا يقل عن 12 مسجدا في المنطقة تم تحويلها إلى ملاجئ عاملة 24 ساعة كل يوم للمشردين، الذين يحصلون فيها على الطعام والماء والخدمات الضرورية.

وأوضح خان أن من بين هؤلاء الأشخاص "مسنين وأطفال صغار"، لافتا إلى أن "لكل الأشخاص احتياجات مختلفة".

وبدأت الجمعية ISGH جهودها لتقديم المساعدة للمواطنين المحليين، قبل اجتياح "هارفي" الولاية، من خلال استخدام شبكاتها الواسعة للتواصل وإجراء فعاليات دعائية خيرية لجمع التبرعات وتعبئة المتطوعين، مما سمح لاحقا برفع عدد المساجد، التي تحولت إلى ملاجئ إلى 21 مسجدا، حسب صحيفة "Independent".

وفي حديث لقناة "CNN" قال مدير مركز بريند لين الإسلامي في مدينة ستانفورد جنوب غرب هيوستن، شايزاد تشاتريوالا، إن المسجد التابع له احتضن من 80 إلى 90 شخصا، فيما كان من المتوقع وصول حوالي 100 آخرين.

ولفت العديد من الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن مساجد هيوستن فتحت أبوابها أمام ضحايا إعصار "هارفي" في الوقت الذي أعلنت فيه إدارة كنيسة لايكود، التي تعتبر أكبر كنيسة في المنطقة، عن إغلاق أبوابها طيلة مدة وقوع الكارثة.

ووجّه الكثيرون انتقادات عدة لقرار إغلاق الكنيسة الضخمة، القادرة على احتضان 16 ألف شخص، معتبرين أن هذه الخطوة "غير منطقية".

وقال أحد النشطاء ساخرا: "إذا توجهّت لكنيسة "اوستين" ووجدتها مغلقة لا تقلق، فالمركز الإسلامي فى هيوستن مفتوح".

يذكر أن "هارفي" هو أقوى إعصار منذ 13 عاما يضرب جنوب الولايات المتحدة، وقد أودى، حتى هذه اللحظة، بحياة حوالي 30 شخصا.

وبعد اجتياحه ولاية تكساس وصل الإعصار إلى ولاية لويزيانا.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة