Advertise

 
الأحد، 13 أغسطس، 2017

الجيش الأميركي يبدأ بإنشاء أكبر قاعدة عسكرية بالموصل للإشراف على الحدود مع سوريا يرضى العشائر العربية السنية التي تفضله على الحرس الثوري الإيراني

0 comments


كشف المتحدث الرسمي بإسم العشائر العربية في ​محافظة نينوى​، الشيخ مزاحم الحويت، أنّ "​القوات الأميركية​ بدأت منذ نحو أسبوع، أعمالها في إنشاء أكبر قاعدة عسكرية في محافظة نينوى قرب قرية كهريز التابعة لناحية زمار غرب ​نهر دجلة​، وسيليها بناء أربع قواعد عسكرية أخرى في مناطق متفرقة من محافظة نينوى".

وأوضح الحويت، في حديث صحافي، أنّ "مهام القوات الأميركية الّتي ستنتشر غرب ​الموصل​، ستكون الإشراف على الحدود ​العراق​ية ال​سوريا​ة بالكامل من غرب ​سنجار​ ولغاية القائم وقطع يد ​الحرس الثوري الإيراني​ والميليشيات التابعة له الّتي توغّلت منذ شهور في المناطق الحدودية بين العراق وسوريا، لتنفيذ المشروع الإيراني المتمثّل بفتح الطريق البري بين طهران ودمشق لنقل الجنود والأسلحة والعتاد إلى سوريا لتعزيز بقاء نظام ​الرئيس السوري بشار الأسد​".

وأكّد أنّ "العرب السنة كانوا الأكثر تضرّراً من انسحاب القوات الأميركية من العراق"، منوّهاً إلى "أنّنا أبناء العشائر العربية طالبنا مسبقاً لمرات عدّة بفتح قواعد للجيش الأميركي في مناطقنا لحمايتها من ​الحشد الشعبي​ والحرس الثوري الإيراني و​فيلق القدس​ ومسلحي "​حزب العمال الكردستاني​" المتمركزين في هذه المناطق، لذا نحن نرحّب بهذه الخطوة، لأنّها ستنهي الإنتهاكات الّتي يتعرّض لها أبناء محافظة نينوى من قبل هذه القوات".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة