Advertise

 
الاثنين، 14 أغسطس، 2017

وسائل اعلام صهيونية تشن هجوماً على المطران عطاالله حنا

0 comments
 شنت وسائل اعلامية صهيونية خلال الايام المنصرمة، حملة تحريضية غير مسبوقة استهدفت شخصية المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، وذلك بسبب زيارته الاخيرة لسوريا والتي كانت زيارة كنسية دينية تضامنية وبسبب نشاطه خلال فترة اغلاق المسجد الاقصى وموقفه من القضية الفلسطينية حيث ادعى الاعلام الصهيوني بأن المطران حنا يحرض على الكيان  ويدعم العنف الذي يستهدف الصهاينة.

وقد وصل التحريض ذروته يوم الأحد في صحيفة ما يسمى "اسرائيل اليوم" التي قامت بالتحريض على المطران بشكل عنيف حيث طالب احدهم بمحاكمته وابعاده عن القدس.

وردا على هذا التحريض صدر بيان عن مكتب المطران حنا جاء فيه: "نؤكد ما اكدناه مرارا وتكرارا بأن اي ضغوطات شاباكية (اشارة الى اجهزة المخابرات الامنية الصهيونية)  لن تؤثر على سيادة المطران الذي مواقفه ثابته ولا تتزعزع، واننا اذ نرفض هذا التحريض الذي نعتبره تطاولا على شخصية دينية لها مكانتها في مدينة القدس فإننا نعتبر بأن التهديد بأبعاده عن المدينة المقدسة بأنه مؤشر خطير هادف الى اسكات الاصوات الوطنية في المدينة المقدسة ويؤكد انزعاج الاجهزة الشاباكية وعملائها ومرتزقتها من الاصوات المسيحية الفلسطينية الوطنية المنادية بالعدالة والحرية والكرامة لشعبنا الفلسطيني".

وأضاف البيان: "لم يدع سيادة المطران في يوم من الايام الى العنف وهو يرفض العنف جملة وتفصيلا ولكن مواقف سيادته ثابتة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والمناداة بتحقيق العدالة في هذه الارض المقدسة، ولن يؤثر هذا التحريض على سيادة المطران بل سيزيده اصرارا وثباتا وتمسكا بمواقفه وثوابته".

وقال البيان: "يبدو ان هنالك جهات استيطانية ()  ومتطرفون  ()  يزعجهم ان يكون هنالك حضور مسيحي في الدفاع عن القدس ومقدساتها ورفضا لكافة السياسات التي تستهدف مقدساتها ومؤسساتها واوقافها الاسلامية والمسيحية، واننا في الوقت الذي فيه نؤكد رفضنا لهذا التحريض نناشد الكنائس المسيحية والمؤسسات الحقوقية وجميع اصدقاء شعبنا الفلسطيني في كل مكان بالاعلان عن موقفهم الواضح والرافض لهذا التحريض والتهديد بإبعاد سيادة المطران عن القدس هذه المدينة التي ينتمي اليها سيادته ويدافع عنها منذ سنوات ، انها المدينة الساكنة في قلبه كما هي ساكنة في قلب كل عربي وفلسطيني في هذه الارض المقدسة وفي هذا المشرق العربي".

وطالب المؤسسات الارثوذكسية والشخصيات الوطنية والاعتبارية بأن تتصدى لهذا التحريض والاضطهاد والاستهداف الذي طال المطران حنا كما وغيره من الشخصيات الوطنية في القدس، محذرا من انه قد تقوم جهات استيطانية متطرفة بالاعتداء على المطران واستهدافه ونحمل الحكومة الصهيونية المسؤولية الكاملة عن سلامة المطران الذي تعرض خلال الايام الماضية لحملة تشهير وتحريض غير مسبوقة نعرف جيدا من يقف خلفها ومن يغذيها ويباركها.

وشدد البيان أن مواقف المطران عطا الله حنا ثابتة لا تتبدل ولا تتغير رغما عن كل الضغوطات والابتزازات التي تعرض لها خلال السنوات الماضية، وأنه سيبقى داعية للسلام والمحبة والاخوة ومدافعا حقيقيا عن عدالة القضية الفلسطينية ورافضا للمؤامرات التي تستهدف امتنا العربية ومشرقنا العربي.

وأكد البيان على التواصل مع كافة الجهات المسيحية والحقوقية بهدف فضح هذه السياسة التحريضية المسيئة للرموز الدينية والوطنية في مدينة القدس.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة