Advertise

 
الاثنين، 17 يوليو، 2017

الحص: اول قبلة للمسلمين اضحت بلا نصير تستغيث

0 comments


لفت رئيس الحكومة الاسبق سليم الحص إلى أنه "صدق العدو الصهيوني الذي ارتعد يوماً خوفاً من غضب الامة الاسلامية جراء احراق المسجد الاقصى في العام 1969 ليكتشف في صبيحة اليوم التالي بانها امة نائمه متخاذله"، مشيراً إلى ان "اول قبلة للمسلمين اضحت بلا نصير تستغيث ولا مغيث لها وصارت الامة الاسلامية فاقدة الوعي والمصير خصوصاً بعد انحرافها عن وجهة البوصلة الاساسية ولم تتورع عن مصافحة ومصالحة العدو الصهيوني صاحب الاجراءات التعسفية ضد قبلة المسلمين ومسرى رسول الله في تحد واضح و بكل صلف لمشاعراكثر من مليار مسلم في العالم".


وأشار إلى أنه "مع استنكارنا وادانتا لكل الاجراءات الصهيونية بحق المسجد الاقصى الا ان الادانة الاولى تبقى موجه لأولائك البعض من زعماء وقادة ومنظمات الامة الاسلامية الذين ما فتئوا من افتعال الفتن المذهبية التي خرّبت بلادنا وامتنا العربية خدمة لاعداء الامة خصوصاً بعد ان اصابهم الصمم و كشفوا عن مدى التواطؤ والجبن والتخاذل الذي الزمهم الصمت المريب عن تدنيس واقفال ومنع رفع الاذان واقامة الصلاة في المسجد الاقصى ما اعطى العدو الاسرائيلي الفرصة التي انتظرها طويلاً من اجل احكام القبضة الصهيونية على المسجد الاقصى من دون اي رادع".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة