Advertise

 
الأحد، 9 يوليو، 2017

لجان المستأجرين: نحذر من انشاء لجان وصناديق وهمية لان الشعب سيحاسب في صناديق الاقتراع

0 comments


حذرت "لجان المستأجرين" في الاشرفية، فرن الشباك، عين الرمانة، طريق جديدة، رأس النبع، سن الفيل، جسر الباشا، بعبدا، بيروت وكافة المناطق، ورئيس تجمع "المحامين للطعن وتعديل قانون الايجارات" المحامي أديب زخور، في بيان من "انشاء اللجان والصندوق الوهمي، الذي لا قدرة للدولة اللبنانية على انشائه او تمويله".

وناشدوا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ب"اسم مليون مواطن لبناني، بتبني مشروع القانون المقدم له، الذي يشكل مخرجا متوازنا وعادلا للمالك والمستأجر وللدولة اللبنانية، التي تعجز عن تمويل سلسلة الرتب والرواتب. فكيف بتمويل الصندوق وحساب المستأجرين، الذي سيكلف عشرات مرات اضعاف السلسلة"، سائلين "ما هو مصير أكثر من مليون مواطن لبناني سوف يتم تهجيره ولو افترضنا انشاء الصندوق، نظرا للثغرات القانونية الكبيرة، التي تم التوسع بشرحها مرارا وتكرارا، وعدم قدرة الدولة على تنفيذ اي خطة اسكانية؟".

وطالبوا الحريري ب"عدم انشاء صندوق وهمي ببضعة ملايين من الدولارات، كون الدولة ستكون عاجزة حتما عن تمويله لاحقا، وسينعكس مأساة حقيقية بحق ابناء بيروت وطرابلس والجنوب وزحلة وكافة المحافظات الرئيسية"، كاشفين له أن "البعض يسعى الى اغراقكم بالمشاكل والديون، لتحميلكم المسؤولية عن تهجير اكثر من مليون مواطن لبناني، التي ستنعكس على الانتخابات النيابية، حيث سيرفض الشعب انتخاب النواب الذين كانوا السبب بهذه المشكلة والازمة الوطنية".

وانتقدوا "التسرع في الدعوة الى المؤتمر الوطني للمستأجرين، والاستئثار بقرار المستأجرين، وعدم الدعوة والتنسيق مع اللجان ورئيس تجمع المحامين، الذي يقود المعركة القانونية لتعديل قانون الايجارات، وجاءت النتيجة كارثية فارغة من محتواها القانوني، بدلا من الرجوع الى المرجعية القانونية الاصلية، التي تقود الاصلاح القانوني ومراجعة اللجان الرئيسية للمستأجرين، والتركيز على المبادرة التي اطلقناها من عدة اشهر، بمؤتمرات صحافية وبيانات واعتصامات ولقاءات في مختلف المناطق، والسعي الجدي للتواصل مع الرئيس سعد الحريري، الذي نسعى اليه بكافة لقاءاتنا وطروحاتنا، لانجاح المبادرة ومشروع القانون المقدم له من رئيس التجمع بواسطة الشيخ احمد الحريري ومحاميهم، التي تم صياغتها بعد الاجتماع الموسع معه، حيث تم صياغة مشروع قانون متوازن للمستأجرين والمالكين، يعفي الدولة من انشاء الصناديق والديون ويضع حدا اقصى معقولا للزيادة على بدلات الايجار، وتعويضا ثابتا وعدم تعجيز المواطن بالاصلاحات الكبرى للبناء وعدم اخلاء اي مستأجر دون تأمين بديل سكني".



وحذروا من "اللجوء الى انشاء اللجان والصناديق الوهمية، لان الشعب اللبناني سيحاسب هذه المرة في صناديق الاقتراع، ويحجب الثقة عن كل نائب وتكتل اصدر هذا القانون، ويسعى إلى إنشاء الصنادق واللجان بالرغم من الدراسات العديدة المقدمة والعجز عن انشاء الحساب، وللخطورة في الثغرات القانونية، التي ستهجر الشعب اللبناني بوجود اكثر من مليوني نازح اجنبي على الاراضي اللبنانية، وبطالة كبيرة وهجرة للشباب اللبناني، ومضاربة لليد العاملة اللبنانية، وحد ادنى لا يكفي لسد الحاجات الرئيسية لبضعة ايام، وارتفاع اسعار الشقق التي يعجز اي مواطن عادي عن شرائها او استئجارها"، لافتين إلى أن "الشعب أصبح يشعر بأنه متروكا ولا احد يسمع لمعاناته".



وجددوا نداءهم للحريري "لانقاذ سكان بيروت والمحافظات الكبرى من التهجير، وهم شعبه وابناء بلده واهله"، مشيرين إلى "الصرخة التي اطلقت من طريق جديدة من يومين اثناء اللقاء الموسع مع فاعليات وجمعيات بيروت وطريق جديدة، التي سبق واطلقناها في كل مناسبة من فرن الشباك وعين الرمانة والاشرفية والمزرعة وزقاق البلاط ومن كافة المناطق اللبنانية"، طالبين الحريري "موعدا طارئا وعاجلا قبل حلول الكارثة الانسانية على المواطنين والوطن"، مجددين "ثقتنا به وبوعيه لهذه المسؤولية الوطنية"، طالبين منه "الا تسمح لأحد بإبعادك عن شعبك واهلك وأبناء بلدك".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة