Advertise

 
الجمعة، 14 يوليو، 2017

هيئة التنسيق السورية: انهيارداعش خطوة هامة لدحر الإرهاب .... الدعم الأمريكي اللا محدود للأكراد هو بوابة للفدرالية .. .ولخروج القوات الأجنبية الموالية او المعارضة... الندوات سياسية للأقليات طعن للوحدة الوطنية

0 comments


نشرت صفحة حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سوريا بياناً صادراً عن هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي في اجتماعه الدوري بتاريخ 1/7/2017 بياناً سياسياًهضا محتواه:

‎ناقش المكتب التنفيذي التطورات السياسية والميدانية الداخلية، والعربية والإقليمية والدولية، وتداعياتها على الوضع الداخلي من جهة، وعلى العملية السياسية في مؤتمر جنيف 3 من جهة ثانية ، ولاحظ بقلق استمرار الصراع الداخلي والدولي وتعدد الأطراف المتصارعة وتضارب أهدافها تبعاً لتضارب مصالحها.


‎1- فالنظام والقوى الحليفة له، من الحرس الثوري الإيراني والجماعات المسلحة التي تدعمه من أفغانستان وباكستان والعراق ولبنان تخوض صراعاً للسيطرة على البادية السورية والقلمون الغربي والشرقي ، ومحيط دمشق بهدف ضمان الممر البري بين طهران والبحر الأبيض المتوسط عبر سوريا والعراق، وخط وقف إطلاق في الجولان امتداداً إلى درعا والسويداء.
‎2- والحكومة التركية تحشد قواتها مع فصائل من الجيش الحر، لمنع تمدد( قوات سورية الديمقراطية) شرقاً باتجاه الحدود العراقية وغرباً باتجاه عفرين والبحر الأبيض المتوسط، لمنع قيام كيان كردي في الشمال السوري .لأنها تعتبره تهديداً لأمنها الوطني.
‎3- والقوات الأمريكية تحشد قواتها في مناطق وجود ( قوات سورية الديمقراطية) لحمايتها من ضربات القوات التركية، وتدعمها في محاربة داعش في مدينة الرقة وريفها ودير الزور، كما تعمل على إقامة منطقتين آمنتين من القنيطرة إلى درعا، ومن السويداء حتى التنف لتحجيم الدور الإيراني.
‎4- وروسيا الاتحادية تستمر في تعزيز قواتها بقاعدة جديدة في رأس الوعر شرق دمشق، لدعم الجيش السوري وحلفائه لتأمين سيطرته على مناطق واسعة في البادية السورية وغيرها .
‎5 - والتطور الأبرز على الصعيد العربي الإقليمي هو انهيار تنظيم ما يسمى (دولة العراق والشام) في مقر خلافته المزعومة في الموصل في العراق، وسيطرة )قوات سوريا الديمقراطية) المدعومة من القوات الأمريكية، على أجزاء واسعة من ريف الرقة وعلى أحياء عديدة من مدينة الرقة.
‎6 - وكذلك جاء الخلاف الخليجي، المصري – مع دولة قطر، حول تفعيل الاتفاق الخليجي لعام ٢٠١٣، واتفاق الرياض التكميلي لعام ٢٠١٤، المتعلق بالتقارب المفرط مع إيران ، بالإضافة لأمور أخرى ذات أهمية خليجية وعربية ، واتهام قطر بالتدخل في شؤون هذه الدول ، وإفشال وساطة أمير دولة الكويت لحل الخلاف.


وبعد مناقشة لمجمل هذه التطورات وتداعياتها السلبية والإيجابية على سوريا، وعلى العملية السياسية انتهى المكتب التنفيذي إلى ما يلي:
‎أولا - إن انهيار تنظيم داعش في سوريا والعراق، خطوة هامة لدحر الإرهاب وخطره على سوريا والعراق ودول المنطقة والعالم، ولا بد من متابعة تصفية أسبابه الفكرية والسياسية، والاجتماعية.
‎ثانيا - في الوقت الذي يتم فيه التقدم في حرب الإرهاب ومواجهة (داعش)، في الشمال السوري من قبل (قوات سوريا الديمقراطية) والدعم اللا محدود من أمريكا وقوى التحالف، فإننا نرى أن لا يكون هذا التقدم البوابة التي تعبر من خلالها مخططات لفرض (الفدرالية أو الدولة الاتحادية ) ، وتقسيم الوطن، وتبريراً لمزيد من التدخل العسكري الخارجي، وإقامة المزيد من القواعد العسكرية للولايات المتحدة وغيرها ، وفتح المجال لصراع إقليمي يأخذنا بعيداً عن هدفنا في محاربة الاستبداد والإرهاب.
‎ثالثا - كما يحذر المكتب التنفيذي من المشاريع التقسيمية، المدعومة من بعض الجهات الخارجية تحت اسم ورشات عمل وندوات سياسية للأقليات في سورية، تسعى لتفتيت المجتمع السوري وطعن وحدته الوطنية وإجهاض ثورته التي أكدت أن الشعب السوري واحد .
‎رابعا - يؤكد على ضرورة خروج جميع القوات غير السورية، وإلغاء القواعد الأجنبية التي أنشئت بحجة محاربة الإرهاب.
‎خامسا - يرى في خطوة الهيئة العليا للمفاوضات بانفتاحها ‎ على منصتي القاهرة و موسكو للمشاركة في اللقاءات التشاورية، وفي إقرار الهيئة التشاورية لمشاركة قوى وشخصيات مدنية وعسكرية خطوة إيجابية، تعزز دورها في الانخراط بالعملية السياسية، وبالتعاون مع المبعوث الأممي وبعثته وتقديم الأفكار والمبادرات لإنجاح العملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة لتنفيذ بيان جنيف /1/ والقرارات الدولية ذات الصلة.

‎الحرية لكافة المعتقلين والسجناء السياسيين من بداية الأحداث بما فيهم عناصر قيادية من هيئة التنسيق الوطنية، ‎عبد العزيز الخير، رجاء الناصر، إياس عياش، ماهر طحان، رامي هناوي.
‎ ومحمد العسراوي وعمار سماق .
‎الرحمة للشهداء والعزاء لذويهم، والشفاء للجرحى.

‎دمشق 8 تموز 2017
المكتب التنفيذي

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة