Advertise

 
الأربعاء، 5 يوليو، 2017

"داعش" يعدم 200 من تركمان العراق

0 comments
 أعلن نائب رئيس مجلس محافظة نينوى العراقية، نور الدين قبلان، أن تنظيم الجاهلية "داعش" أعدم 200 تركمانيا في قضاء تلعفر غرب مدينة الموصل.

وأوضح قبلان، في حديث لوكالة "الأناضول"، اليوم الثلاثاء، أن تنظيم الجاهلية "داعش" كان يحتجز هؤلاء التركمان منذ حوالي شهر وأعدمهم بعد محاولتهم الفرار إلى مناطق آمنة، مشددا على أن من بين القتلى كثيرا من الأطفال والنساء.

وأكد مصدر آخر من هذه المنطقة، في حديث لموقع "السومرية نيوز"، هذا النبأ، قائلا: "إن 200 مدني من أهالي تلعفر حاولوا ترك القضاء والهروب نحو المناطق التي تسيطر عليها القوات الأمنية العراقية في محافظة نينوى، لكن عناصر داعش أمسكوا بهم قبل أن يتمكنوا من الخروج".

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "المدنيين قُدّموا إلى ما تسمى المحكمة الشرعية في تلعفر، وحكمت عليهم بالإعدام لتركهم "أرض الخلافة المزعومة"، مبينا أن "التنظيم نفذ الحكم، اليوم، بحق هؤلاء المدنيين".

وتجدر الإشارة إلى أن مصدرا محليا آخر في محافظة نينوى سبق أن أفاد، الثلاثاء، بأن عناصر  تنظيم الجاهلية "داعش" ممن يحملون جنسيات غير عراقية أعدموا آخر قادة التنظيم المحليين في قضاء تلعفر وسيطروا بشكل مطلق عليه.

يذكر أن  تنظيم الجاهلية "داعش" يستخدم الكثير من الأسر التركمانية في قضاء تلعفر، الذي هو الأكبر في العراق من ناحية عدد السكان، كدروع بشرية ضد أي تدخل عسكري محتمل لطرده من القضاء.

ويسيطر التنظيم  على قضاء تلعفر في العراق منذ أغسطس/آب عام 2014.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة