Advertise

 
الأربعاء، 14 يونيو 2017

إيران ترسل سفنها الحربية إلى خليج عدن.

0 comments
 أبحرت سفن حربية إيرانية إلى خليج عدن، في رحلة إلى سلطنة عمان وشمال المحيط الهندي، في مظهر وصف بأنه "استعراض للقوة العسكرية البحرية الإيرانية".

وغادر الأسطول البحري الإيراني، الذي ضم مدمرة "بورز" وسفينة "بوشهر" اللوجيستية، مدينة "بندر عباس" الساحلية، جنوبي إيران يوم 11 يونيو/ حزيران، في مراسم حضرها قائد البحرية الإيرانية، الأميرال حبيب الله السياري.

وربط كثير من المراقبين التحركات الإيرانية الأخيرة، بأن لها علاقة وثيقة بأزمة الخليج الأخيرة، بعد قطع السعودية والإمارات ومصر والبحرين علاقاتها مع قطر، بدعوى "دعم وتمويل الإرهاب"، وإقامة علاقات دافئة مع طهران.

وربما يتسبب هذا الأمر في رد فعل سلبي بالغ من دول الخليج، خاصة تلك التي تطل على خليج عدن.

ونقلت وكالة "تسنيم نيوز" الإيرانية أن دول الخليج المطلة على خليج عدن تبذل محاولات متعمدة لعرقلة وصول سفن البحرية الإيرانية إلى أعالي البحار.

ونقلت الوكالة عن السياري قوله: "دول الخليج المطلة على خليج عدن، سعت بكل قوة لمنع وجود سفن البحرية التابعة لنا من دخول الخليج، ولمنع وجودنا بشكل غير مباشر في أعالي البحار والمياه الدولية".

وتابع قائلا "البحرية الإيرانية، لا تولي اهتماما لمثل تلك المحاولات العدائية، وستسعى لوجود قوي في المياه الدولية".

وأوضح قائد البحرية الإيرانية أن رحلة الأسطول الإيراني إلى خليج عدن تستهدف تحقيق هدفين رئيسيين:

الأول، ضمان أمن وأمان طرق الشحن الخاصة بإيران.

الثاني، إحباط أي محاولات للتأثير على مصالح إيران الداخلية والخارجية.

ومن المقرر أن يحل الأسطول الإيراني 47، بدلا من الأسطول 46، الذي كان مكونا من مدمرة صابلان، وسفينة "لافان" اللوجيستية، التي ستعود إلى طهران يوم الأحد، بعد انتهاء مهمتها التي استمرت قرابة شهرين لحماية وتأمين الطرق البحرية والسفن التجارية وناقلات النفط في خليج عدن.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة