Advertise

 
الخميس، 8 يونيو 2017

"الغد" الأردنية تشير الى مغادرة قيادات من حماس الدوحة

0 comments
 أكدت مصادر فلسطينية مسؤولة، بأن "قادة من حركة "حماس" قد غادروا، خلال اليومين الماضيين تقريبا، الدوحة، صوب ساحات أخرى، بناء على الطلب القطري".

وقالت تلك المصادر، لـ"الغد" الأردنية، إن "الدوحة طلبت من "حماس"، مؤخرا، مغادرة أعضاء قياديين في الحركة، والذين استضافتهم قطر على أرضها لفترات طويلة، وذلك بسبب ضغوط خارجية".

من جانبه، أوضح القيادي في حركة "حماس"، أحمد يوسف، في حديثه لـ"الغد"، بأن قيادات من "حماس" قد "غادرت قطر طوعا، رفعا للحرج عن قطر، في ظل الظروف الراهنة".

ونوه إلى "استعداد الحركة لمغادرة قطر حال أرادت الأخيرة ذلك، كما أنها مستعدة لنقل مكتبها السياسي لأي مكان آخر في حال طلبت ذلك، لأجل تخفيف الضغط عنها، فالدوحة كانت وما زالت من أكثر الداعمين للفلسطينيين ولحركة "حماس"، ونكن لها كل الاحترام والتقدير."

وقال أن "قيادات حماس يمكن أن تستقر في ماليزيا أو لبنان أو تعود إلى غزة، التي ستبقى الحاضنة لكل قيادات الشعب الفلسطيني".

وبين، أن حركته قد "تتجه نحو تعزيز علاقاتها مع إيران"، معتبرا أن "هذه التحالفات الجديدة بالمنطقة ستدفع باتجاه سرعة إعادة توطيد العلاقة بين "حماس" وطهران لحماية مصالح الحركة ومشروعها الوطني".

بدورها؛ لفتت نفس المصادر إلى "مغادرة عدد من قادة "حماس" للساحة القطرية بالفعل، متوجهين إلى ماليزيا وتركيا ولبنان، فيما قد تضاف فضاءات أخرى على قائمة الاختيارات الضيقة".

وأوضحت بأن من أبرز القادة المغادرين "القيادي صالح العاروري، الذي يرجح انتقاله إلى ماليزيا من قطر، التي أقام فيها عقب خروجه من تركيا التي طلبت منه العام الماضي مغادرة أراضيها إزاء "شكوى"صهيونية لأنقرة بوقوفه خلف العمليات التي ينفذها الفلسطينيون ضد أهداف الاحتلال".

وأفادت بأن من أسماء القادة الآخرين التي ترددت مؤخرا، "عضوا المكتب السياسي "لحماس"، محمد نصر وسامي خاطر، اللذان يقيمان حاليا في الدوحة إلى جانب الرئيس السابق للمكتب السياسي، خالد مشعل، وعضوا المكتب؛ عزت الرشق وماهر عبيد".

ولكنها استبعدت أن "يتم الطلب منهم مغادرة الدوحة إلا في حدوث تطورات دراماتيكية غير متوقعة في قطر، لاسيما في ظل الأزمة الخليجية الراهنة".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة