Advertise

 
الخميس، 1 يونيو 2017

مقتل مؤسس وكالة "اعماق" التابعة لتنظيم "داعش"

0 comments
 أعلن عدد من نشطاء المعارضة السورية الاربعاء مقتل مؤسس وكالة "اعماق" الاخبارية التابعة لتنظيم  الجاهلية "داعش" في غارة شنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقتل ريان مشعل، الذي يعرف كذلك باسم براء كادك، في قصف للتحالف على مدينة الميادين التي يسيطر عليها التنظيم المتطرف بالقرب من الحدود السورية مع العراق.

وتداولت العديد من صفحات فيسبوك التابعة لنشطاء سوريين من بينها صفحة "عين على وطن" الاعلامية، خبر مقتل مشعل.

وكتبت الصفحة ان مشعل هو "احد مؤسسي وكالة أعماق في تنظيم  الجاهلية "داعش".. وقتل هو وابنته بغارة للتحالف على الميادين بريف دير الزور".

كما يتم تداول منشور على فيسبوك كتبه شقيق مشعل يؤكد فيه مقتله.

ولم يؤكد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة او المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل مشعل.

وقال محمد خالد المدير التنفيذي بمجموعة حلب 24 الاخبارية لوكالة فرانس برس ان مشعل (31 عاما) كان ناشطا اعلاميا معروفا قبل انضمامه الى تنظيم  الجاهلية "داعش".

وقال "تعرفت عليه بداية عام 2012. وكان براء (مشعل) من الثوار القدامى بحلب". واضاف ان مشعل عمل ناشطا اعلاميا في حلب حتى اواخر 2013 عندما اعلن انتقاله الى "ارض الخلافة" في مدينة الباب في حلب.

وبعد ذلك انتقل الى مدينة الرقة، معقل التنظيم المتطرف، إلا أنه فر الى الميادين قبل اربعة اشهر مع اقتراب قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة من المدينة الشمالية، بحسب خالد.

وأضاف "من البداية عرفنا انه يؤسس هذه الوكالة لانه وجه في ذلك الوقت نداءات كثيرة لناشطين في حلب ان ينضموا اليه".

و"اعماق" هي بمثابة وكالة انباء تنظيم الجاهلية "داعش".

ويقصف التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة اهدافا في سوريا منذ أيلول/سبتمبر 2014 وخصوصا مدينة الميادين التي يقصفها بشدة منذ الاسبوع الماضي.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة