Advertise

 
الأحد، 21 مايو 2017

فصائل فلسطينية في غزة ترفض زيارة ترامب للمنطقة ومخرجاتها

0 comments
 رفضت فصائل فلسطينية الزيارة التي يجريها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسعودية والزيارة المرتقبة لبيت لحم خلال الأيام القادمة، عادّةً ذلك توطيدًا لتطبيع العلاقات العربية مع الاحتلال الإسرائيلي.

وحذر القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان خلال ورشة عمل في غزة حول زيارة ترامب، الأحد، من الاصطفاف الإقليمي والدولي على حساب القضية الفلسطينية، مؤكداً أن الإدارة الأمريكية لم تكن يوماً إلا منحازة للعدو.

وشدد رضوان على أنّ القضية الفلسطينية تتعرض للتصفية، داعياً السلطة في رام الله إلى "عدم العودة لمربع المفاوضات العبثية، والإصرار على دحر العدو الصهيوني عن كامل التراب الفلسطيني"، مبيناً أن الإدارة الأمريكية أعلنت بشكل صريح عن عدائها للقضايا العربية.

ووجه القيادي في حماس، رسالة للعالم العربي لتوحيد الجهود على أن تكون القضية الفلسطينية هي محور الصراع في المنطقة وعدم حرف البوصلة عنها.

بدوره وصف خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، الزيارة بأنّها تحمل "نتائج كارثية" على القضايا العربية عامة والفلسطينية خاصة، مؤكداً أن ترامب أعلن عن أهداف هذه الزيارة مسبقاً حيث تعمل على تشريع التطبيع العربي مع الاحتلال الصهيوني.

وأكد البطش أن الزيارة تأتي لإعادة المفاوضات المباشرة بين الاحتلال الصهيوني والسلطة الفلسطينية، مضيفاً أنها تسعى إلى تكريس الانقسام واستفزاز العرب.

من ناحيته أكّد هاني الثوابتة القيادي في الجبهة الشعبية، أنّ الزيارة ستكون لها آثار خطيرة على الشأن الوطني؛ حيث ستعزز الانقسام، مؤكدًا أنها ستصب نتائجها كافة في صالح الاحتلال الصهيوني، داعيا لبلورة رؤية فلسطينية لمواجهة الانحياز الأمريكي للاحتلال، رافضا اعتماد المبادرة العربية مدخلاً للتوصل لحل سياسي للقضية الفلسطينية.

ودعا محمود خلف القيادي في الجبهة العربية، إلى تنظيم مسيرات جماهيرية حاشدة في الأراضي الفلسطينية كافة رفضا لزيارة ترامب، ولتسليط الضوء على قضية الأسرى، محذراً من عودة السلطة للمفاوضات العبثية.

من جانبه أكد صلاح أبو ركبة القيادي في الجبهة العربية الفلسطينية بأن المطلوب التصدي لكل مشاريع التصفية، داعيا لوحدة شعبنا خلف موقف وطني واحد لمواجهة كل ما يخطط ضده وحقوقه.

وأوصى المشاركون بأهمية استعادة الوحدة الوطنية للتصدي لجميع مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، ورفض العودة للمفاوضات العبثية مع الاحتلال، ورفض التطبيع العربي مع الاحتلال الصهيوني.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة