Advertise

 
الثلاثاء، 30 مايو 2017

واشنطن بوست: المعركة الأكثر دموية لم تأت بعد فى سوريا

0 comments
 حذرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، من أن المعركة الأكثر دموية فى سوريا لم تأت بعد، مشيرة إلى أنه الخطر يحيط بحوالى مليون مدنى فى محافظة إدلب.

وقالت الصحيفة، إن حوالى مليون شخص، جاءوا من كل مكان فى سوريا هربا من القتال لكنهم لم يتمكنوا من دفع رسوم المهربين للذهاب إلى أبعد من هذا، محاصرون جميعا فى محافظة واحدة فى شمال غرب سوريا، ينظرون  للهدنة القائمة منذ أسابيع بخوف وانعدام ثقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك المنطقة الواسعة المتواضعة على طول الحدود الجنوبية لتركيا قد أصبحت الثغرة النهائية للمعارضة. وفى الأشهر المقبلة قد تكون التحدى الأكثر صرامة ودموية لقوات الرئيس السورى بشار الأسد وهم يحاربون من أجل السيطرة على المناطق التى خسروها أمام مقاتلى المعارضة بعد انتفاضة عام 2011.

وهذا الاتفاق الذى تم بوساطة روسيا وتركيا وإيران هذا الشهر، أوقف كثير من العنف فى محافظة إدلب وثلاث مناطق أخرى فى سوريا، لكن لو انهارت الهدنة وتم استئناف القتال، ستكون المخاطر أعلى ما يمكن فى الشمال الغربى للبلاد. فالحدود التركية محكمة بشدة، والقوات الموالية للحكومة تقترب منذ أشهر. وعبر المحافظة، سيكون تحالف من المعارضين المرتبطين بالقاعدة فى مرمى الأسد، بينما يظل مئات الآلاف من المدنيين عالقين فى المنتصف.

ونقلت الصحيفة عن أحد السوريين المقيمين فى مخيم للاجئين قوله إنهم جاءوا إليها لأنه لم يعد هناك مكان يمكن أن يذهبوا إليه، فقد تركت عائله مناطق إقامتها تسع مرات منذ بداية الصراع السورى وقبل أن يصلوا إلى مخيم اللاجئين الحالى

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة