Advertise

 
الثلاثاء، 23 مايو 2017

رفض الدعوى القضائية لـ "صبي الساعة" المسلم "لعدم وجود أدلة على التمييز"

0 comments
 رفض قاضٍ فدرالي الدعوى المقامة ضد مدرسة من قبل والد صبي مسلم اعتقل بعد إحضاره لساعة صنّعها بمنزله ظناً من المسؤولين بأنها "تشبه القنبلة."

ورفع والد الصبي أحمد محمد الحسن محمد، دعوى قضائية ضد إدارة إيرفينغ إندبندنت" التعليمية وضد مدير مدرسة "مكآرثر" الثانوية، دانييل دومينغز، بحجة وقوع ضرر غير محدد بعد اعتقال ابنه، الذي كان يبلغ من العمر 14 عاماً حينها، وأن اعتقاله كان مبنياً على تمييز بناءّ على عرق أحمد وديانته.

لكن القاضي المسؤول عن القطاع الشمالي لولاية تكساس، سام ليندزي، والذي تعين في عهد رئاسة بيل كلينتون، أشار إلى أن الدعوى أسقطت بسبب عدم وجود حقائق أو أدلة على أن القطاع التعليمي أو المدرسة قاموا "قصداً بتمييز ذده بناء على عرقه أو ديانته."

وقد ألقت الشرطة القبض على أحمد بمدرسته في ولاية تكساس الأمريكية، عام 2015، بعد أن شاهدت إحدى المدرسات الساعة التي صنعها الطفل واعتقدت أنها "قنبلة" وأنذرت السلطات.

وقد أثارت هذه الحادثة غضب الكثيرين الذين يعتقدون أن السبب الحقيقي وراء هذا الحدث هو التنميط على أساس الدين. وانتشر على وسائل التواصل الاجتماعي وسم "#IStandWithAhmed" في جميع أنحاء العالم عبر "تويتر" 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة