Advertise

 
الجمعة، 5 مايو، 2017

حزب الله يعيش أزمة مالية حادة

0 comments


أشارت مصادر صحيفة إلى انه "ما بين لائحة العقوبات الأميركية الجديدة والواقع المالي الحالي الذي تعيشه مؤسساته، فإن حزب الله يعيش أزمة مالية حادة. ظواهر الأزمة وإن حاول الحزب إخفاءها فإنها أكبر من أن تخفى، فالأخبار المتداولة عن التقصير المادي هنا وهناك، باتت ككرة الثلج تتدحرج كل يوم، لا بل كل ساعة لتكبر شيئا فشيئا ليقع الحزب في الفخ الذي نصبه للآخرين".

ولفتت إلى انه "بدأت الحكاية مع المخصصات المالية لما يسمى بسرايا المقاومة وهم المجموعات غير الشيعية في لبنان والتي يعمل الحزب على اجتذابها بالمال والسلاح، فاذا بالرواتب تخفض إلى النصف، وإذ بالنصف يحجب عن فلان ليقدم لعلان حتى بات مصير السرايا مهدد بالاندثار. ثم كانت وسائل الإعلام المواكبة للحزب والحليفة له وهي بالتالي تعرضت للانكماش والانحسار من تلفزيون الثبات إلى مكتب الميادين في بيروت وفي النهاية وصل الانكماش إلى قناة المنار نفسها. فاستضافت الضيوف من الخارج وبعدما كانت عبر الأثير الفضائي المسمى بـ«اللينكات» بات عبر السكايب، إذ الاتصال بالمجان وليس بالمال".

وأضافت "ولتستمر كرة الانكماش المالي فتصل إلى مخصصات عوائل قتلى الحزب فسحبت البطاقة التموينية وحجبت المعونات الطبية وسيارات زوجات المسؤولين باتت خارج دعم الحزب. واقع حزب الله المالي هو عنوان المرحلة والعقوبات الأمريكية التي باتت قاب قوسين أو أدنى هي عنوان القلق ليس في حزب الله وحسب، بل في لبنان الرسمي حكومة ورئاسة جمهورية ورئاسة مجلس نواب، خصوصا مع ما يأتي من الأخبار حول شمول لائحة العقوبات لعدد كبير من الأسماء ليس لقيادات حزب الله وحسب، بل من حلفائه أيضا في التيار العوني وحركة أمل والحزب القومي السوري".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة