Advertise

 
الاثنين، 29 مايو، 2017

رئيسي: انتخابات الرئاسة الإيرانية شهدت تزويرا

0 comments
ذكرت وكالة فارس شبه الرسمية للأنباء يوم الاثنين أن المرشح المحافظ إبراهيم رئيسي الذي هُزم في انتخابات الرئاسة الإيرانية شكا من حدوث تزوير وطالب السلطة القضائية والمجلس المشرف على الانتخابات بالتحقيق.

والمزاعم، المتوقع أن تثير حفيظة أنصار رئيسي المحافظين، كانت من بين أقوى تصريحاته منذ أن خسر الانتخابات التي شهدت تنافسا مريرا يوم 19 مايو أيار أمام الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني الذي حصل على 57 بالمئة من الأصوات مقابل 38 بالمئة لرئيسي.

ونُقل عن رئيسي قوله "التلاعب بأعداد المشاركين غير لائق. وعدم إرسال بطاقات الاقتراع للمراكز التي يكون لمعارض الحكومة (رئيسي) فرصة للحصول على أصوات فيها غير لائق للغاية".

وقال "أطلب من مجلس صيانة الدستور والسلطة القضائية عدم السماح بالتعدي على حقوق الشعب. إذا لم ينظر في هذا التلاعب في الأصوات فإن ثقة الشعب ستتأثر بشدة".

ومجلس صيانة الدستور هو الذي يشرف على الانتخابات ويدقق في طلبات الترشح في إيران. وأقر المجلس بالفعل نتائج الانتخابات.

لكن تصريحات رئيسي تعد إشارة على أنه وأنصاره سيواصلون مقاومة روحاني الذي فاز بفضل وعود بدعم الحريات الاجتماعية وتحسين سجل حقوق الإنسان وفتح الجمهورية الإسلامية أمام الاستثمارات الغربية.

وقالت الوكالة إن رئيسي، وهو رجل دين خدم في سلك القضاء لسنوات طويلة، أدلى بتصريحاته هذه وسط حشد من أنصاره ليل الأحد. ونقل عنه كذلك قوله إن روحاني استخدم التلفزيون والصحف والمقار الحكومية بشكل غير صحيح في حملته الانتخابية.

وخلال الحملة تبادل المرشحان الانتقادات اللاذعة في المناظرات والأحاديث باستخدام لغة نادرا ما تُسمع في الأوساط السياسية الإيرانية. فاتهم روحاني رئيسي بارتكاب انتهاكات أثناء عمله بالقضاء وبدوره اتهمه رئيسي بالفساد وسوء إدارة الاقتصاد. ونفى كل منهما اتهامات الآخر.

وانتقد الزعيم الأعلى الإيراني أية الله علي خامنئي، صاحب أعلى سلطة في البلاد والذي يقول محللون إنه كان يفضل رئيسي، لغة الخطاب في الحملة الانتخابية.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة