Advertise

 
الجمعة، 12 مايو 2017

خرق خط حزب الله الهاتفي تزامنا مع خطاب نصرالله

0 comments

الاف الاتصالات الهاتفية والرسائل النصية وصلت الى هواتف اللبنانيين من أرقام محلية وأخرى مجهولة خلال كلمة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في الذكرى السنوية الاولى لمصطفى بدر الدين. صوت غريب يرافقه "وشوشات" مريبة يقول: "قاتل شهيدنا مصطفى بدر الدين يلقي خطابه امامكم". اضافة الى الاتصالات الهاتفية، وصلت رسائل نصية الى الهواتف من أرقام أجنبية منها "00918647070643" و"0015149938926" و"0012567330627"، تقول "حسن نصر الله قاتل وكاذب"، "نصر الله القاتل يستمر في القتل"، وغيرها من الجمل المسيئة للأمين العام لحزب الله.

قد تكون هذه الرسائل مألوفة للبنانيين، فقد شاهدوها سابقا إبان احتلال الجنوب وبعده. ولكن ما هو غريب، الاتصالات التي غزت هواتف اللبنانيين من رقم داخلي تابع لأوجيرو هو الرقم "01278680"، واللافت أيضا أن هذا الرقم يخص مكتب العلاقات الاعلامية في حزب الله. اذا بسهولة تامة قام احدهم باختراق شبكة الهاتف اللبنانية الداخلية وأجريت الاتصالات من رقم معروف الى هواتف اللبنانيين، وكأن الامر أسهل من شربة ماء، فكيف ان كان الرقم يخص حزب الله المعروف بجهازه الامني القوي، تقول مصادر للنشرة، مشيرة الى أن هذا الخرق يستدعي رفع الصوت واطلاق صفارة الانذار بوجه حملات الاستباحة الامنية التي حصلت بالساعات الماضية.

وتقول المصادر: "لم يحدد بعد ما اذا كان الخرق قد اتى من الداخل ام من الخارج، فربما تقف اسرائيل خلفه، وهنا ينبغي القلق أكثر"، لافتة النظر الى أن الدولة اللبنانية مدعوة لفتح التحقيقات اللازمة والبحث عن مصدر القرصنة-إذا جاز التعبير الذي تعرضت له أوجيرو"، داعية لجنة الاتصالات النيابية للانعقاد واتخاذ التدابير اللازمة في هذا الإطار. وتكشف المصادر أن ما حصل في الساعات الماضية لم يكن يتيما، اذ أن حملة مشبوهة رافقت الذكرى السنوية لبدر الدين هذا العام، فانتشرت الفيديوهات المسيئة لرأس الهرم في حزب الله، والاعلانات المغرضة التي نشرت عبارة "صمتكم اعتراف"، و"الشهيد المغدور"، بالاضافة الى أفلام كرتونية قصيرة صورت الأمين العام لحزب الله قائدا ظالما يعطي الاوامر لتصفية بدر الدين". تشير المصادر الى أن هذه الحملات لا بد أنها صهيونية حاولت تشكيل رأي عام مناهض لحزب الله.

لا يمكن اعتبار اتهام  نصر الله عاديا في هذا الجو الصعب الذي يمر به البلد، فهل يريد أحدهم توتير الاجواء وتفجير الاستقرار الذي يلف لبنان في السنوات القليلة الماضية، وهل وجدت اسرائيل عملاء جددا في الداخل اللبناني يستطيعون خدمتها لأهدافها المشبوهة، وماذا عن خرق أوجيرو، وماذا يعني هذا الأمر من الناحية الامنية؟ كلها اسئلة بحاجة الى أجوبة شافية فالوضع اللبناني على حافة الهاوية وما حصل ينبىء بكارثة محتملة ان لم يتم تداركه وكشف ملابساته.

وأكدت العلاقات الإعلامية في "حزب الله" في بيان لها، "أننا نتابع هذا الموضوع مع المعنيين في وزارة الاتصالات اللبنانية وفي هيئة أوجيرو لكشف المتلاعبين والأساليب التي استخدموها لتحقيق هذا الخرق". 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة