Advertise

 
الخميس، 11 مايو، 2017

النمسا: المؤبد لقاتل الجنود السوريين العشرين

0 comments
 قضت محكمة نمساوية مساء أمس بسجن مقاتل سوري سابق مدى الحياة بعد إدانته بقتل 20 جريحا من الجنود السوريين.

وبدأت المحكمة النظر في قضية الرجل البالغ من العمر 27 عاما منذ فبراير/شباط الماضي، إلا أن جلساتها أجلت عدة مرات بسبب إصابة المتهم بحالات إغماء.

 وبدأت أولى جلسات الاستماع في هذه القضية في 22 فبراير/شباط، وبنهاية المطاف عقدت الجلسة الثالثة في 10 مايو/أيار، وخلال تلك الجلسات هدد المتهم بالإضراب عن الطعام، وتظاهر بفقدان الوعي، إلا أن الفحص الطبي أكد أنه يتمتع بكامل قواه العقلية ولا يعاني من أي عارض صحي.

 وسرد عملاء الاستخبارات النمساوية الذين شاركوا في جلسات المحكمة كشهود إثبات، كيف اعترف بعد اعتقاله بقتل من 20 – 25 جنديا جريحا بإطلاق النار عليهم في الرأس والصدر، وموافقته على ما ورد في سجل التحقيق ووضع توقيعه عليه. لكن المدان، بالمقابل أنكر في المحكمة ذلك الاعتراف، دافعا بأن كلماته أثناء التحقيق ترجمت بشكل خاطئ.

والمتهم الذي لم يُذكر اسمه فلسطيني، ولد وترعرع في سوريا، وقد شارك هو وإخوته عام 2011 في الاحتجاجات ضد الحكومة السورية، وبعدها قرر الهرب واللجوء إلى النمسا، وكان أقر بأنه كان يحتفظ ببندقية بهدف حماية أسرته.

وكان الرجل اعتقل في يونيو 2016 في ولاية تيرول، ووجهت إليه تهمة إطلاق النار على جنود جرحى، وفي نفس الوقت لم يتهم بالمشاركة في أعمال قتالية في صفوف جماعات إرهابية، كما أن الحكم الصادر بحقه أمس لم يدخل بعد حيز التنفيذ.

وقد ألقي القبض على المتهم نتيجة إبلاغ مواطن سوري عنه، بعد أن تفاخر، حسب وسائل إعلام نمساوية، أمام اللاجئين بأنه قتل جنودا سوريين عزل أو جرحى.

ونقلت وكالة أنباء تاس في نوفمبر الماضي عن نيابة مدينة إنسبروك الواقعة غربي النمسا، أن هذا الشخص الذي شارك بالقتال في سوريا وجهت إليه تهمة القتل، وهو يواجه عقوبة بالسجن مدى الحياة.

 وعلم منذ ذلك الحين، أن إعدام الجنود السوريين الجرحى نفذ في الفترة من بداية 2013 إلى مطلع 2014، في حي الخالدية بمدينة حمص، فيما تقول أجهزة الأمن النمساوية إن المتهم أحد مقاتلي "لواء الفاروق" التابع لـ"الجيش السوري الحر".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة