Advertise

 
الخميس، 11 مايو، 2017

غضب تركي من تسليح أمريكا للفرع الكردي في قوات سوريا الديمقراطية والفرع العربي آخر من يعلم.

0 comments
 
بدت ردود الفعل التركية على قرار الإدارة الأميركية بتسليح "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) التي تشكل القوات الكردية التابعة لـ"الاتحاد الديمقراطي" الركن الأساسي فيها، تحذيرية وحاسمة. وأكد وزير الخارجية التركية، مولود جاووش أوغلو أن القرار الأميركي يشكل تهديداً غير مقبول للأمن القومي التركي.
 
في موازاة ذلك سارعت "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة امتداداً لحزب "العمال الكردستاني" في سورية، للترحيب بقرار الولايات المتحدة تزويدها بالأسلحة.
 
في المقابل، بدا الطرف العربي في "قوات سورية الديمقراطية" آخر من يعلم بقرار واشنطن تسليح "قسد" استعداداً لمعركة الرقة.
إلا أن رئيس المكتب السياسي في "لواء ثوار الرقة"، محمود الهادي، أكد أن قيادة اللواء قد سمعت بموضوع الدعم الأميركي من الإعلام موضحاً أنه لم يتم التواصل معهم من قبل الأميركيين، ولا يعلمون شيئاً عن نوع السلاح ولا موعد تقديمه ولا الجهة التي ستستلمه.
 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة