Advertise

 
السبت، 27 مايو 2017

قتلى وجرحى باشتباكات عنيفة في العاصمة الليبية

0 comments
 اندلعت اشتباكات عنيفة في العاصمة الليبية طرابلس بين جماعات مسلحة متحالفة مع الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة ومقاتلي فصائل مسلحة.

وأفاد قائد ميداني بأن 22 رجلا، على الأقل من القوات المتحالفة مع الحكومة قتلوا وأصيب 29 آخرون، فيما تحدث مواطنون عن سماعهم دوي انفجارات قوية ونيران مدفعية ثقيلة في أرجاء طرابلس منذ الصباح الباكر.

وأصدرت حكومة الوفاق بيانا يلقي باللوم في الهجوم على خليفة الغويل رئيس "حكومة الإنقاذ الوطني"، ذات التوجهات المتشددة والمعلنة من جانب واحد، والتي أنشئت في 2014، وكذلك على صلاح بادي، وهو قائد جماعة مسلحة متحالفة معها.

واستبدلت حكومة الغويل إلى حد كبير بحكومة الوفاق الوطني، التي وصلت طرابلس العام الماضي، لكنها ما زالت تحصل على دعم مسلح خصوصا من مدينة "مصراته" غرب البلاد.

وترفض حكومة ثالثة مقرها شرق ليبيا ومتحالفة مع القائد العسكري خليفة حفتر حكومة الوفاق الوطني، والتي ناشدت في بيان سكان طرابلس التكاتف معها ومع أجهزتها الأمنية من أجل هزيمة "المخربين".

وتأتي الاشتباكات في أعقاب فترة من الهدوء النسبي في طرابلس منذ مارس الماضي، عندما دحرت جماعات مسلحة متحالفة مع حكومة الوفاق الوطني فصائل منافسة من الأحياء الواقعة وسط المدينة.

وتركز القتال في أحياء أبو سليم وصلاح الدين وقصر بن غشير، وأمكن مشاهدة أعمدة من الدخان الأسود تتصاعد في سماء المدينة، وقال عامل إغاثة لـ"رويترز"، "تلقينا اتصالات من عائلات ترغب في الخروج من منطقة الاشتباكات، لكن للأسف لا يمكننا الوصول إليهم بسبب القتال".

وأظهرت صور بثت على الإنترنت رجال إطفاء يحاولون إخماد حريق في مبنى للمكاتب وسط طرابلس تابع لشركة "مليتة" للنفط والغاز، وهي مشروع مشترك بين المؤسسة الوطنية الليبية للنفط وشركة إيني الإيطالية.

من جهته، دان مارتن كوبلر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا العنف، داعيا في بيان له الفصائل المتقاتلة إلى نبذ السلاح والعودة إلى العقل والحوار.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة