Advertise

 
الجمعة، 26 مايو، 2017

وفاة 200 طفل تقريبا وسط البحر المتوسط عام 2017

0 comments


أعلن المتحدّث بإسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أنّ "حسب بيانات أعلنتها منظمة اليونيسيف، فإنّ ما لا يقلّ عن 200 طفل توفّوا على طول طريق الهجرة الخطير في وسط البحر المتوسط من شمال إفريقيا إلى إيطاليا حتّى الآن هذا العام، أي بمعدل أكثر من طفل واحد في اليوم".

ولفت دوجاريك في تصريحات للصحافيّين في مقرّ الأمم المتحدة في نيويورك، إلى أنّ "بيانات عام 2017 تظهر أنّ عدداً متزايداً من اللّاجئين والمهاجرين، بما في ذلك الأطفال، يسلكون طريق وسط البحر المتوسط الخطير للوصول إلى أوروبا، على الرغم من المخاطر الكامنة في الرحلة"، مشيراً إلى أنّه "منذ بداية العام وحتّى 23 أيار الحالي، وصل أكثر من 45 ألف لاجئ ومهاجر إلى إيطاليا عن طريق البحر، بزيادة قدرها 44% عن نفس الفترة من العام الماضي، يشمل ذلك حوالي 5500 طفل غير مصحوبين بذويهم".

وأوضح أنّ "منظمة الطفولة التابعة للأمم المتحدة "يونيسيف" حثّت قادة قمة الدول الصناعية السبع الكبرى، على اعتماد خطّة عمل من أجل حماية الأطفال اللّاجئين والمهاجرين من الإستغلال والعنف، وإنهاء احتجاز الأطفال الّذين يسعون للوصول إلى مراكز اللّجوء أو الهجرة، وإبقاء الأسر معاً كأفضل وسيلة لحماية الأطفال".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة