أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عن وثيقة المبادئ والسياسات العامة للحركة، معلنة عن القبول بقيام دولة فلسطينية على حدود العام 1967.

وفي مؤتمر صحافي، أوضح رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعلانه "وافقنا على وضع وثيقة سياسية تعكس تطور الفكر والأداء السياسي لحركة حماس"، مؤكدا انه "لا نسعى إلى حروب بل إلى تحرير وتخلص من الاحتلال"، لافتا إلى ان "صياغة الوثيقة السياسية الجديدة لحماس استغرقت عامين"، داعيا إلى "مواصلة الضغط على إسرائيل للإفراج عن الأسرى".

ولفتت إلى ان "الوثيقة السياسية تواكب التغييرات وتعكس ممارسات وفكر ورؤية حركة حماس، كما تعكس التوافق والتراضي العام الذي نقدمه لقواعدنا ومحيطنا الإسلامي والدولي". وشدد على ان "الوثيقة تستند إلى أن حماس حركة حيوية تتطور في أدائها السياسي والمقاوم".

وشدد على ان "فلسطين بحدودها الكاملة التاريخية وحدة إقليمية لا تتجزّأ، وطردَ الشعب الفلسطيني منها لا يلغي حقه في كامل أرضه"، مؤكدا رفض الحركة لكل المشروعات والمحاولات الهادفة إلى تصفية قضية اللاجئين، بما في ذلك محاولات توطينهم خارج فلسطين، ومشروعات الوطن البديل".