Advertise

 
الاثنين، 10 أبريل، 2017

العدو الصهيوني "يفقد" جثامين العشرات من الشهداء الفلسطينيين

0 comments
قالت صحيفة هأرتس العبرية صباح اليوم الاثنين إن الكيان الصهيوني فقد وضيع العشرات من جثامين الشهداء الفلسطينيين الذين ارتقوا منذ عشرات السنين.

وذكرت الصحيفة  أن هذا الأمر تبين من خلال رد النيابة الصهيونية لالتماس قدمته عائلات الشهداء للمحكمة العليا لتسليمهم جثامين 123 شهيدا، حيث ردت النيابة بأنها تعرف مكان دفن 2 منهم فقط.

وتحدثت الصحيفة عن فقدان  لـ 7 جثث لشهداء قضوا بانتفاضة الأقصى خلال تنفيذهم لعمليات، في حين خمنت مصادر أمنية صهيونية عدم وجود معلومات عن عدد كبير من الشهداء الذين جرى دفنهم على يد شركات خاصة وأتلفت ملفاتهم مع مرور الزمن.

فيما أقر مسئول كبير بوزارة العدل بفقدان الكثير من الجثث قائلاً :" يجب أن نعترف بالحقيقة فقد فقدنا آثار جزء من الجثث، ولكننا لم نستسلم بعد وعمليات البحث متواصلة، والعملية لا زالت في بدايتها والمهمة تتمثل الآن في معرفة الجهة المسئولة".

بينما ذكر مصدر آخر في القضاء الصهيوني أنه يتوجب معرفة الجهات التي تولت دفن الجثامين بما في ذلك شركات مدنية، واصفاً المهمة بالصعبة، حيث جرى إغلاق إحدى الشركات المسئولة عن هذا الأمر وأتلفت مستنداتها.

ونقلت الصحيفة عن مديرة جمعية حماية الفرد  وتدعى "داليا كرشتاين" أن موضوع جثث الشهداء لا يهم أحداً، بينما يستنفر  الكيان الصهيوني حال سماحه بتدنيس إحدى القبور اليهودية بالخارج، قائلة إنها تأمل بأن تتحمل الحكومة الصهيونية المسئولية وتعثر على الجثث ونحن مقتنعون أن ذلك ممكن، على حد تعبيرها.

وكانت النيابة الصهيونية قد أعلنت في العام 2014 عن عدم عثورها على جثتي الشهيدين ضياء دمياطي الذي استشهد في العام 2002 في اشتباك مع الشرطة قرب الطيبة، وكذلك درغام زكانة الذي استشهد في مارس من العام 2002 في عملية نفذها قرب حاجز الزعيم بالقدس، بالإضافة لجثة الشهيد علاء مرشود الذي نفذ عملية بذات العام قرب طولكرم.

وتبين أن بعض الجثث دفنتها شركة مدنية تحت أسماء مجهولة، وعند فتح القبور بالجنوب اتضح أنها تعود لموتى آخرين،ولم تتطابق عيناتهم مع عينات العائلات.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة