Advertise

 
الخميس، 6 أبريل، 2017

المعلم: الهجوم على ريف اللاذقية الشمالي يستهدف نسف الحوار السياسي

0 comments
 أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن المعارضة المسلحة بدأت هجوما على ريف اللاذقية الشمالي بعد فشل هجماتها على جوبر في ريف دمشق وريف حماة الشمالي.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي عقد في دمشق: "اليوم بدؤوا هجمة في ريف اللاذقية الشمالي. هؤلاء يتلقون التعليمات من مشغليهم"، في إشارة إلى تركيا وقطر، معتبرا أن دور هذين البلدين كان واضحا في أحداث جوبر وريف حماة الشمالي.

وأضاف: "الآن يكررون ذلك في ريف اللاذقية الشمالي، وكان هدفهم نسف العملية السياسية، وهذا يؤكد أن هذا العمل فشل ميدانيا وسياسيا".

وأكد المعلم: " نحن حريصون على نجاح الحوار السياسي، لكن إذا كان هدفهم تعطيله فليكن".

وأوضح أن هذه التطورات تأتي في سياق حملة ضد سوريا، والتي كانت الأحداث في خان شيخون واتهام دمشق بقصف البلدة بالكيميائي جزءا منها. ولفت إلى أن الهجوم الكيميائي المزعوم جاء تزامنا مع نجاحات الجيش السوري في جوبر وريف حماة الشمالي.

وعن أهداف هذه الحملة قال المعلم: "طبعا كل هذه الحملة لديها أهداف، قد يكون الهدف الأول قد تحقق بأن غيَّر (الرئيس الأمريكي دونالد ) ترامب رأيه.. قد يكون الهدف الثاني الضغط على الجانب الروسي الذي يقدم المساندة الحقيقية والصادقة لسوريا في كفاحها ضد الإرهاب.. قد يكون هذا الضغط على دمشق، لكن هم لا يعرفون أن دمشق لا تغير من مواقفها ومن مبادئها سواء استمرارها في مكافحة الإرهاب أو إصرارها على التوصل الى حل سياسي يرضى عنه الشعب السوري".

ولفت المعلم إلى أن "مسار أستانا مهم لأنه يثبت وقف إطلاق النار ويبحث في شؤون عسكرية مهمة تقود .. ربما بشكل حقيقي.. ربما بشكل خيالي.. إلى الفصل بين المنظمات المشاركة الإرهابية وبين "جبهة النصرة" و"داعش" .. ويقود في مرحلة أخرى إلى قيام هذه المنظمات إلى جانب الجيش بمحاربة "جبهة النصرة" و"داعش”. وأستانا لها طابع عسكري أكثر منه سياسي.. نحن جادون بالمشاركة في أستانا بشكل أساسي لأننا نحرص على منع سفك الدم السوري".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة