Advertise

 
السبت، 29 أبريل 2017

.هكذا تستعد روسيا لضربة أمريكية جديدة في سوريا

0 comments
 "المعادلة تغيرت"، هذا ما وصفت به وسائل إعلام عالمية عديدة العلاقات الروسية الأمريكية، بعد الضربة الأمريكية على قاعدة "الشعيرات" الجوية السورية.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أمر بإطلاق صواريخ "توماهوك" على قاعدة الشعيرات في 7 أبريل/نيسان، بعد اتهامات مزعومة بمسؤولية الجيش السوري عن استخدام الأسلحة الكيميائية، يوم 4 أبريل/نيسان، في "خان شيخون" بمحافظة إدلب السورية.

ونرصد في التقرير التالي، السيناريو الكامل لكيفية تحول العلاقات الروسية الأمريكية، واستعدادات موسكو لأي ضربة أمريكية جديدة محتملة في سوريا.

تكشف استطلاعات رأي عديدة تحول الرأي العام الروسي بشكل كبير في توجهاته ناحية الرئيس الأمريكي الجديد، بعد الضربة الأمريكية لقاعدة الشعيرات.

وكشف استطلاع رأي أجراه مركز الأبحاث "فيتسوم" الروسي، أن شعبية ترامب بين الروس انخفضت من 38% وقت انتخابه إلى 13%، فيما وصفه نحو 39% بأنه رمز لـ"الشر" في العالم، بحسب ما نشره تقرير لصحيفة "أوراسيا ديلي مونيتور".

وأوضح الاستطلاع أن 53% من الروس يؤيدون استمرار العمليات الروسية في سوريا.

ونشرت بدورها مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية تقريرا أكدت فيه أن وجهة نظر موسكو بعد الضربة الأمريكية تغيرت تماما بشأن ترامب، وباتت تنظر إليه بصورة مشابهة لتلك التي تنظر بها إلى "أوباما أو بوش أو كلينتون".

وقالت مجلة "إيكونومست" البريطانية إن سر التحول في مواقف ترامب، يرجع إلى أنه كان يسعى للبحث عن "بطولة زائفة" تعيد إليه شعبيته في الشارع الأمريكي.

واستندت المجلة إلى استطلاع للرأي أجراه مركز "هارفارد-هاريس بول"، ونشرته صحيفة "هيل" الأمريكية، والذي كشف أن 66% من الأمريكيين يؤيدون الهجوم الأمريكي على قاعدة "الشعيرات".

وأشارت المجلة البريطانية إلى أن هذا التحول قد يكون بسبب "خيبة الأمل" الروسية في الرئيس الأمريكي، الذي لم يمنح لنفسه فرصة ليتأكد إذا ما كانت دمشق فعليا متورطة في الهجوم أم لا، وظهر مثل أي رئيس أمريكي "متسرع"، بحسب المجلة.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة