Advertise

 
الأربعاء، 19 أبريل 2017

الأزهر يرد بعنف على منتقديه: جعلنا مصر قائدة المسلمين

0 comments
بعد سيل الهجمات الذي تعرض له الأزهر وشيخه في مصر على خلفية الهجمات الأخيرة التي استهدفت الكنائس في البلاد والانتقادات التي طالت نظامه التعليمي، ردت هيئة كبار العلماء بعد اجتماع برئاسة شيخ الأزهر، أحمد الطيب، باتهام منتقديها بـ"تزييف وعي الناس" محذرة من "العبث بالأزهر" مع تأكيد استمرار المؤسسة بعملها.
قدمت هيئة كبار العلماء تعازيها للأقباط وللمصريين في ضَحايا التفجيرَيْن بكنيستي مارجرجس بطنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية، معلنة وقوف الأزهر إلى جانبِ الكنيسةِ المصريَّة "في وجه كل مَن يعتَدي عليها" وأكدت أن استهداف الأبرياء ودور العبادة "أمرٌ خارجٌ عن كُلِّ تعاليمِ الإسلامِ وشريعتِه" كما شددت على تحريم "تفخيخ النفس وتفجيرها وسط الأبرياء."

وردت الهيئة على الهجوم الذي يتعرض له الأزهر ومناهجه الدينية بالقول إن  مناهجَ التعليمِ لدى الأزهر "وحدَها الكفيلةُ بتعليمِ الفكرِ الإسلاميِّ الصحيح" وأن خريجيها "كانوا -ولا يزالون- دُعاةَ سلامٍ وأمنٍ وحُسن جوار،" ووصفت اتهام تلك المناهض بتفريخ الإرهابيين بأنه "تدليس فاضح وتزييف وعي الناس وخيانة الموروث."

وتحدثت الهيئة عن وجود "أعداء للأزهر" وردت عليهم بالقول إن من وصفتهم بـ"المنكرين ضوء الشمس في وضح النهار" عليهم تذكر "كيف كان الأزهر بركةً على مصر وشعبها حيث جعَل منها قائدًا للعالم الإسلامي بأسرِه.. وقبلةً علميَّةً لأبناءِ المسلمين في الشرق والغرب" مضيفة: "وليَعلَمْ هؤلاء أنَّ العَبَثَ بالأزهر عَبَثٌ بحاضر مصر وتاريخها وريادتها، وخِيانةً لضمير شعبها وضمير الأمة كُلها" متعهدة ببقاء دور المؤسسة "إلى أن يَرِثَ الله الأرض ومَن عليها" وفق بيانها.
يذكر أن الأزهر كان عرضة للهجوم مؤخرا في أعقاب التفجيرات التي ضربت كنائس في البلاد، علاوة على تحميل برامجه التعليمية مسؤولية انتشار التشدد في بعض الأوساط، الأمر الذي نفته المؤسسة الدينية الكبيرة بشدة، كما سبق أن شهدت العلاقة السياسية بين الأزهر والرئاسة المصرية توترات على خلفية قضية "الطلاق الشفهي".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة