Advertise

 
السبت، 8 أبريل، 2017

قاعدة الشعيرات السورية تستأنف طلعات طائراتها بعد الضربة الامريكية

0 comments
 أقلعت طائرتان حربيتان سوريتان من قاعدة الشعيرات الجوية وسط سوريا، الجمعة، بعد أقل من 24 ساعة من استهداف المرفق العسكري بقصف صاروخي أميركي، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال رئيس المرصد المعارض الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقرا، رامي عبد الرحمن، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن "طائرتين من طراز (سوخوي) أقلعتا من القاعدة الجوية ونفذتا غارات جوية على مناطق في ريف حمص الشرقي".

وكانت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) ذكرت في وقت سابق من الجمعة، أن العماد علي عبد الله أيوب، رئيس هيئة الأركان العامة للجيش السوري زار القاعدة وتفقد آثار القصف.

وذكرت الوكالة أن "المقاتلين" في القاعدة أكدوا أنها "ستبقى جاهزة للقيام بدورها في محاربة الإرهاب".

وعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة بشأن سوريا اليوم الجمعة، بعد الضربات الصاروخية الأميركية على قاعدة جوية سورية يشتبه أنها كانت منصة لإطلاق هجوم كيميائي محتمل، كان قد أفزع المراقبين حول العالم.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشن هجوم صاروخي على قاعدة الشعيرات الجوية في سوريا في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، ردا على هجوم يشتبه بأنه كيميائي في بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب السورية الأسبوع الماضي .

وجاء عقد جلسة مجلس الأمن بناء على إصرار من الولايات المتحدة التي تتولى الرئاسة التناوبية للمجلس الشهر الجاري.

وقالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، إن "أي دولة تختار الدفاع عن الأعمال الوحشية التي يرتكبها النظام السوري يجب أن تفعل هذا أمام الجميع حتى يسمعها الجميع"، منتقدة روسيا والصين اللتين عرقلتا قرارات تدين سورية.

وتعهدت روسيا، الداعم العسكري الرئيسي للحكومة السورية، بتعزيز الدفاعات الجوية السورية عقب الهجوم الأميركي.

وقال الجيش السوري إن ستة أشخاص على الأقل قتلوا ولحقت أضرار بالغة بمطار الشعيرات جراء الهجمات الصاروخية الأميركية.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة