Advertise

 
الأربعاء، 5 أبريل، 2017

مطالبة أممية لدمشق بكشف تحركات قواتها

0 comments
 قدمت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا أمس مشروع قرار في مجلس الأمن للتنديد بالهجوم الكيميائي في محافظة إدلب السورية، ورجّح دبلوماسيون أن يعرض مشروع القرار على التصويت اليوم.

وتلقي الدول الثلاث باللوم على قوات الجيش السوري في الهجوم الذي أودى بحياة عشرات الأشخاص، فيما نفى الجيش السوري بشدة أي علاقة بالهجوم وأكد أنه لم يستخدم بتاتا الأسلحة الكيميائية.

بدوره ذكر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أن هجوما كيميائيا وصفه بالمروع جاء من الجو.

وذكرت رويترز أن مشروع القرار يفرض على الحكومة السورية "أن تقدم للجنة تحقيق دولية خطط الطيران والسجلات ليوم الثلاثاء بالإضافة إلى أسماء جميع قادة سرب طائرات الهليكوبتر والسماح بدخول القواعد الجوية التي يعتقد المحققون أنها ربما استخدمت لشن هجمات باستخدام أسلحة كيميائية".

ويطلب مشروع القرار من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن يرفع تقريرا شهريا حول مدى التزام الحكومة السورية وتعاونها مع لجنة التحقيق الدولية في هذا الشأن.

ويعبر نص مشروع القرار عن "الغضب من استمرار قتل وإصابة أشخاص بالأسلحة الكيميائية في الجمهورية العربية السورية ويعبر عن العزم على ضرورة محاسبة المسؤولين عن ذلك."

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة