Advertise

 
الخميس، 6 أبريل، 2017

قطر ترحل عددا من العسكريين والدبلوماسيين الأتراك

0 comments
 كشف دبلوماسي تركي معلومات جديدة عن تعاون قطري لافت مع بلاده تمخض عنه ترحيل وطرد عدد من أنصار وأتباع الداعية فتح الله غولن المقيم في أمريكا والذي يتهمه نظام أردوغان بالوقوف خلف محاولة الانقلاب الفاشلة، وفقا للصحيفة القطرية "العرب"

وأكد المصدر، أن الدوحة طالبت عددا من المسؤولين بمغادرة أراضيها بعد انتهاء مهامهم، وتعاونت مع السلطات التركية في هذا المجال. ومن بين المرحلين والمطرودين الملحق العسكري التركي السابق، والقائد السابق للقاعدة العسكرية التركية في قطر. وأعلن المسؤول أنه هناك من عاد إلى تركيا، ويتم التحقيق معهم، بينما فرّ البعض إلى دول أخرى.

 وشدد المسؤول على أن بلاده لا تزال تواصل مرحلة التطهير لأنصار غولن، مع وجود 75 ألف معتقل تقريبا بينهم أزيد من 500 دبلوماسي من وزارة الخارجية منهم 5 إلى 6 سفراء. وجاءت هذه التصريحات على لسان فكرت أوزر، السفير التركي لدى الدوحة في حوار مطول مع الصحيفة القطرية.

وأبرز الدبلوماسي التركي في حواره أوجه التعاون مع قطر في المجال الدفاعي والأمني، إلى جانب قطاعي العدالة والقضاء. وكشف على أن «القاعدة العسكرية التركية في الدوحة، موجودة لدعم أمن وأمان دولة قطر، في ظل ظروف إقليمية، تعرف تهديدات بعض القوى لأمن المنطقة». واستطرد قائلا: "تواجد تركيا هو لدعم أمن واستقرار قطر، وفي الوقت نفسه أمن واستقرار تركيا، مع استعداد لدعم قطر بمعدات عسكرية حديثة، بأسعار أقل مما هي عليه في دول أخرى". وفي مجال التعاون العسكري أشار الدبلوماسي إلى أنه يمكن إقامة تعاون في قطاع الصناعة العسكرية، مع الاستعداد لإنتاج وصناعة بعض المعدات داخل قطر، وتصديرها إلى دول أخرى.

واستعرض الدبلوماسي التركي المعين حديثا في الدوحة، تطابق وجهات نظر بلاده مع الجانب التركي في ملفات المنطقة. وشدد على أن الدول الغربية لا تريد حلا سريعا للأزمة السورية، بسبب حسابات ومصالح، ولا يفكرون في مصلحة الشعب السوري، على حد تعبيره. واتهم السفير التركي في الدوحة، "إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بفعل لا شيء"، ووصفها بالسلبية، مشيرا إلى أن الأخيرة، "كانت مواقفها سيئة جدا، ولم تقدم أي دعم أو موقف إيجابي، كانوا يتحدثون عن الحرب ضد تنظيم الدولة، ولا نفهم كيف لدولة قوية مثل الولايات المتحدة تعجز عن السيطرة على التنظيم".

واعترف السفير التركي بتعاون بلاده مع روسيا وإيران في مفاوضات أستانا. وكشف المسؤول التركي عن توجه للقطريين لاقتناء شقق وفيلات ووحدات سكنية في بلاده وتزايد أعدادهم والتي تأتي برأيه نتيجة منطقية للعلاقات الاستراتيجية التي تربط أنقرة بالدوحة.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة