Advertise

 
الجمعة، 7 أبريل، 2017

أخ يا بلدنا: الوضع الصحي يقتل طفلا يمنيا كل 10 دقائق

0 comments
 أكد عبدالحكيم الكحلاني الناطق الرسمي لوزارة الصحة اليمنية في بيان صحفي أن طفلا يمنيا يقضي نحبه كل 10 دقائق وفق تقارير منظمة اليونيسيف .

وعبر الكحلاوي في بيان بمناسبة اليوم العالمي للصحة الذي يصادف غدا أن ما يحدث للنظام الصحي في اليمن من أكبر الجرائم في التاريخ المعاصر، خاصة بعد إغلاق مطار صنعاء الدولي ومنع الجرحى والمرضى من السفر للعلاج في الخارج".

وتابع الكحلاوي أن "الأديان والتشريعات البشرية والقوانين الدولية والمواثيق الأممية والمعاهدات الإنسانية تحرّم ما يحدث للنظام الصحي في اليمن ولكن لا حياة لمن تنادي".

ودعا الناطق الرسمي مدير عام منظمة الصحة العالمية والمدير الإقليمي في الشرق الأوسط لزيارة الجمهورية اليمنية للاطلاع عن كثب على حقيقة الوضع الصحي في اليمن.

وأشار الكحلاوي إلى أن "آلاف العاملين الصحيين لا يقبضون مرتباتهم  منذ أكثر من ستة أشهر بسبب نقل البنك المركزي إلى عدن، واحتجاز المليارات التي طبعت بالخارج، والتي سلمت إلى عدن دون الوفاء بالتعهدات الأممية بدفع المرتبات لموظفي الدولة".

وأكد الناطق الرسمي أن "80 شخصا من كوادر القطاع الصحي استشهدوا، وأصيب 220 آخرون ، وبلغ عدد الشهداء والجرحى بين السكان 30 ألفا  35% منهم أطفال ونساء".

وأضاف الناطق أن "القطاع الصحي خسر 63 سيارة إسعاف، كما تم تدمير 412 منشأة صحية كليا وجزئيا من المستشفيات والمراكز والوحدات الصحية، مبينا أن خسائر البنية التحتية في القطاع الصحي بلغت ثمانية مليارات ريال أي ما يعادل 34 مليون دولار، فيما بلغت خسائر الأجهزة الطبية والمستلزمات الصحية أكثر من 91 مليون دولار".

وأشار إلى أن 49% من المرافق الصحية تعمل حاليا وتقدم خدماتها بالحد الأدنى من قدراتها، ويعمل القطاع الصحي بلا كهرباء عمومية منذ عامين، ويواجه عجزا كبيرا في توفير المشتقات النفطية للمولدات الكهربائية، منوها بأن كثيراً من المستشفيات أطلقت نداءات استغاثة لإنقاذ المرضى خاصة مرضى العناية المركزة وغرف العمليات الجراحية وحاضنات الأطفال الخدج ومرضى الغسيل الكلوي.

ونوه الناطق الرسمي لوزارة الصحة، أن ذوي الأمراض المزمنة يعانون من شح الأدوية وفقدان كثير من الأصناف في مخازن الوزارة والأسواق التجارية.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة