Advertise

 
الخميس، 16 مارس، 2017

استمرار التوتر الخفي بين المغرب ولبنان على خلفية اعتقال رجل اعمال مقرب من حزب الله

0 comments
 يبدو أن أزمة صامتة تدور بين لبنان والمغرب على خلفية ملابسات توقيف رجل الأعمال اللبناني قاسم تاج الدين، المقرب من حزب الله في مطار الدار البيضاء في طريق عودته إلى بلاده .

وصدر بيان لعائلة تاج الدين يذكر فيه "الأخير موجود في الدار البيضاء ولدى السلطات المغربية وهو بحالة صحية جيدة ولا صحة لما يشاع من أخبار تتعلق به، إذ هي عارية عن الصحة تماما."

يذكر أن قاسم تاج الدين يمتلك مع شقيقين له إحدى أكبر شركات المقاولات في لبنان "تاجكو"، وقد أدرج مع شقيقيه عام 2009 في لائحة الإرهاب بعد أن وجهت وزارة العدل الأمريكية لهم اتهامات بالتورط في عمليات غسل أموال مرتبطة بـ"نشاطات إرهابية".

وذكر مصدر الخميس 16 مارس/آذار أن رجل الأعمال اللبناني قاسم تاج الدين معتقل في سجن سلا، على خلفية صدور مذكرة بحث دولية بحقه تصنفه في لائحة الإرهابيين الخاصة بوزارة العدل الأمريكية.

وأشار المصدر إلى أن محامي رجل الأعمال اللبناني أفاد بأن موكله قد أحيل على الجناح الخاص بقضايا الإرهاب في سجن "سلا 2" في انتظار استكمال الإجراءات المرتبطة بمثل هذه القضايا.

ونقل المصدر عن نوفل الشرقاوي، عضو هيئة المحامين بالرباط "أن القانون يفرض تسلم وزارة العدل والحريات المغربية من لدن نظيرتها الأمريكية ملف المتهم في أجل أقصاه 60 يوما، وفي حالة عدم التوصل إلى ذلك يتم تمتيعه بالسراح".

وأكد الشرقاوي أن هيئة الدفاع ستقوم بالطعن في مذكرة الإنتربول القاضية باعتقال قاسم تاج الدين، مضيفا أن هيئة الدفاع  ستستخدم جميع الوسائل التي يتيحها القانون للإفراج عن موكلها.

ولفت الشرقاوي إلى أن المتهم لم يتصل بعائلته، فور اعتقاله، ما تسبب في ظهور شائعات حول قضيته، بما في ذلك الرواية التي تناقلتها وسائل إعلام لبنانية في وصف ما حدث بالاختطاف.

تاج الدين كان قد اشتهر منذ نحو عشر سنوات في مجال تجارة العقارات وبناء المجمعات السكنية الكبيرة، وتقول تقارير إنه يملك عقارات واسعة تمتد من بيروت إلى الجنوب، بالإضافة إلى مجمعات سكنية كبرى في المنطقة الفاصلة بين الجنوب والبقاع الغربي.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة