Advertise

 
الاثنين، 27 مارس، 2017

وزير الدفاع الأمريكي يطلب انخراطا أكبر وأوسع في حرب اليمن!

0 comments
 طلب وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، من البيت الأبيض رفع القيود المفروضة على مساعدات واشنطن العسكرية لدول الخليج المشاركة في الصراع الدائر في اليمن.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين في إدارة الرئيس دونالد ترامب، أن الطلب الذي تقدم به ماتيس هذا الشهر، لمستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، اللفتنانت جنرال هربرت ماكماستر، ينص على أن "الدعم المحدود" للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في اليمن لا يساعد على مواجهة "التهديدات المشتركة".

وكتبت الصحيفة تقول إن الموافقة على هذا الطلب سوف تعني تغييرا جذريا في النشاط العسكري الأمريكي في اليمن، الذي يقتصر الآن على عمليات مكافحة الإرهاب ضد "تنظيم القاعدة". وبالإضافة إلى ذلك، فإن الانخراط أكثر في الصراع العسكري هناك يشكل مؤشرا على موقف أكثر عدائية من قبل الولايات المتحدة تجاه إيران.

ووفقا للصحيفة الواسعة الانتشار، فإن الإدارة الأمريكية تواصل حاليا النظر في سياستها تجاه اليمن، وليس من المرجح أن تنتهي من ذلك الشهر المقبل. ومع ذلك، قالت الصحيفة إن المسألة الراهنة التي ذكرها ماتيس في طلبه تتعلق بتقديم دولة الإمارات العربية المتحدة طلبا إلى الولايات المتحدة للمساعدة في تحرير ميناء الحديدة من سيطرة المتمردين الحوثيين.

وقال عدد من المسؤولين الرسميين للصحيفة، إن ماتيس ومستشاريه طلبوا من الإدارة إزالة القيود المفروضة منذ عهد الرئيس السابق باراك أوباما، والتي يسمح إلغاؤها للجيش الامريكي بتقديم الدعم لدولة الإمارات العربية المتحدة ضد الحوثيين، سواء في مسائل الاستخبارات، أو التزود بالوقود أو تخطيط العمليات، دون الحاجة للذهاب الى البيت الأبيض للموافقة عليها كل مرة.

وبدأ الصراع العسكري في اليمن منذ العام 2014 مع تقدم حركة "أنصار الله"، التي أنشئت سنة 1990، على يد الزعيم اليمني الشيعي حسين بدر الدين، وتمكنها من الاستيلاء على جزء كبير من البلاد خلال أقل من عام. وتمكنت الحكومة اليمنية، بمساعدة من التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، من استعادة السيطرة على العديد من المناطق والمدن في البلاد، بما في ذلك مدينة عدن الرئيسية في جنوب البلاد، التي اتخذتها حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي مقرا مؤقتا لها، فيما  يستمر الحوثيون وانصارهم بفرض سيطرتهم على العاصمة صنعاء.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة