Advertise

 
الأحد، 5 مارس 2017

المغاربة والسعوديون ثانيا في قائمة انتحاريي داعش.. والطاجيكستانيون أوّلا

0 comments
قال تقرير أصدره المركز الدولي لمكافحة الإرهاب، الكائن مقره بهولندا، إن الطاجيكستانيين يأتون على رأس انتحاري تنظيم الجاهلية داعش الذين ينفذون "عمليات استشهادية" بالعراق وسوريا، وبعدهم يأتي السعوديين و المغاربة في المركز الثاني، ثم التونسيين ثالثا.

وأشار التقرير الذي جاء تحت عنوان " الحرب عبر الانتحار.. تحليل إحصائي لصناعة الاستشهاد"،  واهتم بتحليل الفترة ما بين  ديسمبر 2015 و30 نوفمبر 2016، أن 20 بالمئة من انتحاري الجاهلية  "داعش" أتوا من الخارج، بينما ينتمي 74 بالمئة من الانتحاريين الذين نفذوا العمليات التفجيرية بسوريا والعراق إلى البلدين، و4 في المئة لم يتم تحديد جنسياتهم، وترتفع نسبة الانتحاريين الأجانب في سوريا وتصل إلى 22 بالمئة بينما لا تتجاوز بالعراق 19 بالمئة.

وأشار التقرير إلى أن عدد الانتحاريين الطاجكستانيين في هذه الفترة وصل إلى 27، ثم السعوديين والمغاربة بـ17 انتحاري لكل جنسية، ثم التونسيين بـ14، وبعدهم الروسيين بـ13، ثم المصريين بـ11، ثم الفلسطينيين بـ9، بينما كان نصيب بعض الدول العربية أخرى  ضعيف ولم يتجاوز انتحاري واحد كما عليه الحال للإمارات، أو انتحاريين كما عليه الحال للجزائر.

ويستخدم الانتحاريون ثلاثة طرق أساسية للهجوم وفق التقرير، أولها طريقة انغماس، وفيها يعمل الانتحاري على الهجوم بأسلحة قوية على جهة ما، ويبحث عن قتل أكبر عدد دون الاكتراث للخطر الكبير للموت، وثانيا هناك استخدام مركبات للتنقل تكون مسلحة للهجوم وقتل أكبر عدد، وثالثا تفجير فردي قد يفجر فيه الانتحاري نفسه باستخدام أحزمة وسترات ناسفة.

ويستخدم تنظيم الجاهلية  "داعش" بشكل واسع النمط الثاني المستعين بالمركبات بنسبة تصل إلى 70 بالمئة، وثانيا العمليات الانغماسية بنسبة 20 بالمئة، بينما يستخدم تفجيرات الأفراد بنسبة 10 بالمئة، ويوجه تنظيم الجاهلية  "داعش" 84 بالمئة من عملياته ضد العسكريين، و16 بالمئة ضد المدنيين، ويستخدم ضد المدنيين بكثرة أسلوب التفجيرات الفردية.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة