Advertise

 
الثلاثاء، 14 مارس، 2017

تونسيون يقودون "انقلابا داخليا" ضد البغدادي في الرقة بسوريا

0 comments
 قامت مجموعة من التونسيين في مدينة الرقة السورية، بانقلاب على تنظيم الجاهلية "داعش" ، وخرجت عن إرادة زعيمه أبو بكر البغدادي وكفّرته، احتجاجاً على "ظروفهم المعيشيّة"هناك.

بحسب بعض المصادر نقلا عن منشورات لناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي التي تعود لمصدر محلى في مدينة الرقة، فإن مدينة الرقة "معقل التنظيم" شهدت اضطراباً من نوع آخر لم يألفه سكّانها طوال السنوات الماضية، ذلك إثر قيام مجموعة كبيرة من "المهاجرين العرب"، من الجنسية التونسية، بالانقلاب على تنظيم الجاهلية "داعش" ، احتجاجا على الظروف التي يعيشونها.

وقال المصدر، الذى رفض الكشف عن هويّته لأسباب أمنية:" إن الأمور تحوّلت إلى انقلاب لعدد من التونسيين على ما يسمّى "الخلافة" والخروج على البغدادي وتكفيره، وحصلت مشادات كلاميّة سرعان ما تحوّلت إلى مناوشات بالأسلحة الخفيفة مع عناصر آخرين من التنظيم، مما حدا بأحد المقاتلين التونسيين من تفجير نفسه وسط مجموعة كبيرة من الأمنيين وعناصر الشرطة العسكرية التابعة لتنظيم الجاهلية "داعش"، ما تسبب بقتل 20 منهم، وإفساح المجال لفرار بعض "الانقلابين" خارج المدينة".

كما أكد المصدر، أنّ التوتّر ما زال قائماً، وسط حملات تفتيش ومداهمات تطول أماكن تمركزهم في الرقة. وتتزامن هذه التطورات مع الخسائر المتوالية التي مُنِى بها التنظيم في الموصل وريف حلب الشرقي، إضافة إلى خسارته مدينة تدمر الاستراتيجية قبل أيام في سوريا.

تجدر الإشارة، إلى أن هذه ليست المرّة الأولى التي يشهد فيها التنظيم انقلاب مجموعة من عناصره وخروجهم على البغدادي، إذ سبق لتنظيم الجاهلية  "داعش" أن أعلن عن الكشف عن مجموعة وصفها بـ "الغلاة الانقلابين" في مدينة الموصل العام الماضي. 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة