Advertise

 
الثلاثاء، 7 مارس، 2017

رسالة قاتل السفير الروسي: هذه إرادة الله

0 comments
 كشفت صحيفة "صباح" التركية أن النيابة العامة في أنقرة طلبت من مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي المساعدة في استعادة الرسائل المحذوفة لمولود ميرت ألطنطاش، قاتل السفير الروسي في تركيا.

وقالت الصحيفة إن ألطنطاش، الذي كان يخدم في شركة بأنقرة، بدأ استعداداته لتنفيذ عملية اغتيال السفير أندريه كارلوف قبل تنفيذ العملية بـ10 أيام، إذ كان يجمع المعلومات عن كارلوف عن طريق الإنترنت. وتمكن المحققون الأتراك من رصد طلباته للبحث بهذا الشأن في محرك بحث "غوغل".

وتابعت الصحيفة أن ألطنطاش كان يستخدم خدمة بريد غوغل Gmail، لكنه حذف رسائل إلكترونية عدة قبل تنفيذ عملية الاغتيال في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وأغلق حسابيه في موقعي "تويتر" و"فيسبوك".

وتمكن المحققون أيضا من اختراق هاتف ألطنطاش، حيث عثروا على رسالة إلكترونية مكتوب في عنوانها: "عليك أن تقوم بذلك لأن الله أراد ذلك". كما درس المحققون مجموعة من الرسائل القصيرة ورسائل "فيس تايم" بعث بها القاتل في الفترة ما بين 15 – 29 نوفمبر/تشرين الثاني. وتجدر الإشارة إلى أن هاتف ألطنطاش وحاسوبه كانا من منتجات شركة "آبل"، ولذلك طلبت النيابة العامة من فرع "آبل" في اسطنبول رسميا المساعدة في اختراق الأجهزة.

لكن من أجل استعادة الرسائل الإلكترونية المحذوفة والوصول إلى حسابات القاتل في شبكات التواصل الاجتماعي، يحتاج الجانب التركي إلى المساعدة الأمريكية. ولهذا الهدف التقى ممثلو النيابة في 22 فبراير/شباط الماضي مع ملحق السفارة الأمريكية في أنقرة المعني بالمسائل القانونية.

وسبق لوسائل إعلام تركية أن كشفت عن اعتقال مواطنة روسية اتصلت مع ألطنطاش ومع المركز الثقافي الروسي في أنقرة في الفترة المذكورة، التي أجرى خلالها قاتل الروسي اتصالاته المشبوهة.

ولقي السفير أندريه كارلوف مصرعه مساء 19 ديسمبر/كانون الأول أثناء افتتاح معرض صور حول روسيا في أنقرة. وأطلق القاتل، الذي كان من رجال شرطة أنقرة، النار على ظهر السفير عندما كان الأخير يلقي كلمته. وجرت تصفية القاتل بعد الهجوم.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة