Advertise

 
الجمعة، 31 مارس، 2017

دولة الاحتلال تقر بناء أول مستوطنة بالضفة الغربية في 20 عاما

0 comments
وافق مجلس الوزراء الأمني الصهيوني على بناء أول مستوطنة جديدة بالضفة الغربية المحتلة في 20 عاما في الوقت الذي يتفاوض فيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع واشنطن بشأن قيود محتملة على النشاط الاستيطاني.

وجاء التصويت بالإجماع لصالح بناء المستوطنة الجديدة في منطقة إميك شيلو بعد أن أبلغ نتنياهو الصحفيين في وقت سابق "لقد وعدت بأننا سنبني مستوطنة جديدة... سنفي بذلك اليوم."

وأعلنت نتيجة التصويت في بيان للحكومة.

وسارع مسؤولون فلسطينيون إلى إدانة هذا الإجراء.

وقالت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن الكيان الصهيوني ملتزم باسترضاء المستوطنين غير القانونيين أكثر من الالتزام بشروط الاستقرار والسلام العادل.

ولم يصدر رد فعل فوري من الإدارة الأمريكية التي تجري مناقشات مع العدو بشأن تقييد البناء الاستيطاني على الأراضي التي يسعى الفلسطينيون إلى إقامة دولتهم عليها.

كان نتنياهو وعد بالمستوطنة الجديدة في فبراير شباط بعد وقت قصير من طرد العشرات من المستوطنين من مستوطنة عمونا بالضفة الغربية. وأزيلت منازلهم بعدما قضت المحكمة العليا في الكيان الغاصب بأنها بنيت بطريقة غير قانونية على أرض مملوكة ملكية خاصة.

وتعتبر معظم دول العالم هذه المستوطنات غير قانونية.

ويمكن أن يكون إنشاء مستوطنة جديدة وسيلة لنتنياهو لاسترضاء أعضاء اليمين المتطرف في حكومته الائتلافية والذين من المحتمل أن يعترضوا على أي تنازلات للمطالب الأمريكية لتقييد البناء.

ويبدو أن ترامب، الذي كان يُنظر إليه على نطاق واسع في العدو على أنه متعاطف مع المستوطنات، فاجأ نتنياهو أثناء زيارته للبيت الأبيض الشهر الماضي عندما حثه على "التراجع قليلا عن المستوطنات".

واختتم جيسون جرينبلات مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط هذا الأسبوع رحلة ثانية إلى المنطقة تهدف لإحياء محادثات السلام في الشرق الأوسط التي انهارت في 2014.

والمستوطنة الجديدة هي الأولى في الضفة الغربية منذ عام 1999. ويعيش حوالي 400 ألف مستوطن صهيوني في الضفة الغربية التي يسكنها أيضا 2.8 مليون فلسطيني. ويعيش 200 ألف صهيوني آخرين في القدس الشرقية.


شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة