Advertise

 
الخميس، 23 فبراير 2017

لوبان أرادت أن تستغل عدم ارتدائها الغطاء للتسبّب بضجّة

0 comments


اشارت مصادر دار الفتوى لصحيفة "البيان" الاماراتية، إلى أنه لا يمكن فصل تصرّف المرشحة الرئاسية الفرنسية رئيسة الجبهة الوطنية اليمينيّة مارين لوبان "الانفعالي والخبيث في آن" على مدخل دار الفتوى ورفضها وضع غطاء الرأس قبيل دخولها القاعة التي كانت مخصّصة ليستقبلها فيها مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، عن جملة مواقفها وحزبها المتطرّف، الرافضة أساساً لارتداء الحجاب من قبل الطالبات المسلمات في المدارس والجامعات الفرنسية، فضلاً عن دعواتها المتكرّرة إلى طرد مئات الألوف من الفرنسيين المسلمين ذوي الأصول المغاربية في إطار سياستها العنصرية المكشوفة ضد المهاجرين العرب والمسلمين إلى فرنسا، والذين أصبحوا جزءاً من المجتمع الفرنسي، وأحد االجهات المنتجة في الاقتصاد الفرنسي.

من جهتها، لفتت مصادر مراقبة لـ"البيان"، الى إن لوبان تقصّدت افتعال هذه المشكلة من أجل استثمار صداها لدى جمهورها الانتخابي في فرنسا، ولتجنّب التقاط صورة لها وعلى رأسها غطاءً، خصوصاً أنها تنادي بمنع ارتداء الحجاب، لا النقاب فقط، في المدارس الفرنسية.

ورأت هذه المصادر أن مرشّحة التطرّف أرادت أن تستغل المناسبة للتسبّب بضجّة، انسجاماً مع خطابها المعادي للمهاجرين المسلمين، وهي التي بنَت عمرانها السياسي على مفهوم "أبلسة الإسلام"، كما أنها تركّز، في حملتها للانتخابات الرئاسية المزمع انعقادها في نيسان المقبل، على معارضتها لما وصفته بأنه "فرض للعادات الإسلامية على الثقافة الفرنسية".

واشارت الى ان لوبان وتعِد، حال وصولها إلى سدّة الحكم، بتوسيع قانون منع ارتداء الرموز الدينية في المدارس ليشمل الأماكن العامة، ومنع الحجاب، وليس النقاب أو البرقع فحسب.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة