Advertise

 
الأحد، 26 فبراير 2017

قائد العمليات العسكرية الأمريكية فى الشرق الأوسط قام بزيارة سرية لشمال سوريا

0 comments
أعلن المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية، أن الجنرال جوزف فوتيل قائد العمليات العسكرية الأمريكية فى الشرق الأوسط زار شمال سوريا سرا، حيث التقى مسئولين فى هذه القوات التى تقاتل تنظيم الجاهلية (داعش).

وهى المرة الأولى التى يزور فيها مسؤول عسكرى أميركى هذه المنطقة السورية منذ وصول الرئيس دونالد ترامب إلى البيت الأبيض فى 20 يناير الماضى.

وتضم قوات سوريا الديموقراطية مقاتلين أكرادا وعربا وتقاتل التنظيم الجهادى منذ نهاية 2015 فى شمال سوريا بدعم من قوات التحالف الدولي.

وشنت قوات سوريا الديموقراطية فى 6 نوفمبر الماضى هجوما واسعا لاسترداد مدينة الرقة من تنظيم الجاهلية (داعش)، إلا أن هذا الهجوم يتعثر منذ أسابيع عدة.

وأعلنت هذه القوات فى نهاية يناير الماضى تلقيها للمرة الأولى آليات مدرعة أمريكية، وفى بيان نشر على الإنترنت، أعلن المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية طلال سلو أن الجنرال فوتيل "زار مناطق تحت سيطرتنا وأجرى لقاء مع عدد من القادة العسكريين لقوات سوريا الديموقراطية وكانت النتائج إيجابية وتم البحث فى تطورات حملة غضب الفرات ومسائل عسكرية مشتركة"، معتبرا أن الزيارة "تأكيد للدعم الاميركى لقواتنا".

وأوضح سلو لوكالة فرانس برس أن فوتيل "بحث فى زيادة التنسيق والدعم فى عهد الرئيس دونالد ترامب. هناك وعود باستلام أسلحة ثقيلة فى المراحل المقبلة".

غير أن المتحدث باسم الجنرال فوتيل، الكولونيل جون توماس، أشار إلى أن المسؤول الأميركى لم يقطع أى وعود محددة فى مجال التسليح.

وقال توماس "خلال الحديث، استمع الجنرال فوتيل لحاجتهم إلى مساعدة لوجستية وإلى موارد أكبر من التى يتلقونها حاليا".

وأضاف "أكد (فوتيل) لهم أنه يتفهم حاجاتهم، لكنه لم يقطع وعودا محددة، وقد استمرت الزيارة أربع ساعات، استنادا إلى مصدر فى قوات سوريا الديموقراطية.

وأكد مصدر قيادى من قوات سوريا الديموقراطية طالبا عدم كشف اسمه، أن "فوتيل أكد التزام قوات التحالف حماية منبج من أى هجمات تركية او مدعومة من تركيا فى اطار التزاماتها السابقة بحماية المنطقة".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة